الاثنين، 25 يونيو 2012

من هناك ,,



بحثت كثيراً عنها إلى أن وجدتها و تعرفت عليها عن طريق الانترنت
و لكن لا بأس المهم أنى وجدتها ,, عشقتها و فضلتها على نفسي 
تقدمت لخطبتها و وافق أهلها على الخطبه 
عشت معها أيامً جميله و كنت لا أرفض لها طلباً و لا أمنع عنها شيئاً 
لم أكن أقيد حريتها ,, و لم أكن أريد سوى سعادتها !! 
دللتها تدليل الأميرات و قدستها كالعظماء  ,, 
ظهرت أنانيتها أحياناً و لكن لا بأس ! 
و أحياناً أخرى كانت تغار من زوجه أخى !
و لكن لا بأس أيضاً !
و أحياناً كثيره كانت تشعل المشكلات و لكن حبي لها أكبر من ذلك ,,
حاول الجميع أن يعطينى فكره سيئه عنها و لكنى لم أسمح لهم ,,
إلى أن جاء يوم ما ,, أختارنى القدر لأتوقف عن الحياه  
و غادرت تلك الحياه بلا راجعه  ,! 
أشتقت لها كثيراً و بدأت أبحث عنها و أنا هناك . . . . . . . . . . . 
ألم تعلم بأنى رحلت ؟؟ 
لا بد أنها مصدومه و لا تتخيل أنى لن اعود معها ! 
نعم مؤكد هذا هو الحادث الآن 
وجدتها لم ترتدي حتى الأسود علىِ كاملاً و أرتدت بنطالاً أزرق و أكتفت بالقميص الأسود 
تعجبت و لكنى سرعان ما أنتبهت إلى أن الحزن ليس بالملابس و لكنه بالقلب !! 
توالت الأيام و أكتشفت من مراقبتى لها أنها ليست حزينه و انها تعيش حياتها و كأن شئ لم يكن 
أرى نواياها فى تصرفاتها ,, إنها تتمنى أن تجد نصيبها , تتمنى أن تتزوج ! 
بتلك السرعه ؟؟! تنتظر حتى قليلاً !! 
أتعجب كثيراً من ما أراه و أنا هنا فى مرقدي ,, أري أقرب الجميع إلى قلبي لا تهتم لرحيلى
تلعب و تلهو و تمازح أصدقائها و تمنح الجميع الأبتسامات العريضه ,,
أراها تبحث عن بديل لي أيضاً !!
فقط الآن علمت أن الأخرين لم يكونوا ظالمين فى الحكم عليها ,, 
ألم تعلم أن ( الطيبون للطيبات و الخبيثون للخبيثات ) 
لذلك لم أكم نصيبها المحتوم و قدرها المطلق 
و لكنى على ثقه أن من سيأتيها قريباً سيكون مثلها تماماً 
متلون , خبيث , أناني , حقود  كل تلك الصفات الذى لم أكتشفها إلا بعد رحيلى 
لا تنتظرى شاب مثلى يا عزيزتى ,, لأن نصيبك لن يكون إلا ما يشبهك تماماً 
و لكن دقائق فقط ,, أمى ها هى أمى :( كم إنها حزينه و مكلومه 
أبي : لا تبكي يا أبي الحياه هنا أفضل بكثير 
لقد رحلت و أنا حزين و لكن أنتهى الأمر أنا الأن أسامحكم جميعاً و أشتقت لكم 
أرسلوا لأخى سلامي و أخبروه أنى أشتقت له كثيراً و لمزاحه و لكل شئ بصحبته 
 و هو أيضاً أجعلوه يرسل سلامي لزوجته وكنت أتمنى أن أنتظر إلى أن ينجبوا ولداً أراه بعينى و ينادينى بــ ( عمي ) 
و لكن لا بأس فهذا هو القدر الذى قدره الله ,, فليكن إذن 
أما الآن أضطر إلى المغادره فلم أجد فى الحياه بعد أن تركتها شئ يسرنى لأتابعها 
سلامي للجميع ,, فعند الله هناك الأجمل و الأحلى 
إلى اللقاء ....... 

تمت ,, 

لـــ ياسمين جمال 
26\6\2012

10 التعليقات:

إيمي يقول...

هناك من يتزوج أو تتزوج ثاني يوم بعد وفاة زوجها أو زوجته

لكن هناك من ينتظر سنين بعد رحيل من لم يستطع حتى استكمال حلم الزواج

نعم ، الطيبون للطيبات و الخبيثون للخبيثات
لكن عندما يرحل عنا من كان طيبا و نحن طيبون أيضا
و كأن الطيب ينقرض معه

كنت هنا

Menna يقول...

نادر هو الوفاء في عالم غادره الصدق و الرحمة
تسلم افكارك :)

Aya Mohamed يقول...

مش شرط علشان حبينا واخلصنا
نلاقى نفس المشاعر عند الطرف التانى
دلوقتى بقى سهل جدا الفراق خصوصا ف الحب
جميلة جدا قصتك :)

shreif elsaftty يقول...

رائعه جدا ياياسمين تسلم ايدك بجد مبهره

وجع البنفسج يقول...

جميلة ومعبرة

استمتعت بمروري هنا وان شاء الله من المتابعين لكل جديد

yasmeen gamal khodeer يقول...

نورتى يا إيمي

yasmeen gamal khodeer يقول...

:) منوره يا منه

yasmeen gamal khodeer يقول...

thnx يا آيه :)

yasmeen gamal khodeer يقول...

thnx sherif

yasmeen gamal khodeer يقول...

نورتى يا وجع البنفسج :) ,,

إرسال تعليق