السبت، 30 أبريل، 2011

ليس كل حب هو روميو و جوليت !!

نحب نعم ,,
نعشق ربما ,,
نذوب و لما لا ؟؟!!

لكن هل تذكرنا لحظات الموت !!

كانت تحبه بجنون و تعشقه بلا حدود
يدرسون فى جامعه واحده و لا يفترقون
تعاهدو الا يفرقهما الا الموت



و بالفعل ما فرقهما هو الموت !


فقبل وصوله الجامعه بربع ساعه توفى فى حادث
علمت بان قلبها قد مات و توقف نبضه
فظلت 3 ساعات لا تسطيع استيعاب الحدث
و تجلس صامته ثم قامت و ارتدت ملابسها و ذهبت حيث
وضع حبيبها فى ثلاجه
ثلاجه بارده !!
لا يقول لها احبك كما اعتادت
لا ينظر لها بعينيه كما اعتادت
لا يتغزل فى جمالها كما اعتادت
لا يمسح دموعها كما اعتادت
فهو مغمض العينين مكتف الجسد موضوع فى ثلاجه بارده
 و راته هى فى هذ الوضع  و تذكرت كل كلماته , تصرفاته , تعبيراته
فتضحك تاره على ما تتذكره و تبكى تاره على واقعها الذى تعيشه
فتبتسم تاره لرؤيته بخيالها و تبكى تاره لتتذكر انه قد رحل الى الابد
و تظل الى الان تبكى تاره و تضحك تاره  فدخلت فى حاله من حالات الجنون
تغرق بدموعها  و لكن صوتها يتعالى بالدعاء له
تقول هو الان يحاسب
هو الان يسال
و اخذت تدعو له بالثبات عند السؤال و هى فى اشد حالات انهيارها
حينها نظرت اليها و علمت ما معنى ان تحب انسانا
ان تحب انسانا هو ان تدعو له قبل ان تدعو لنفسك
ان تحب انسان ان تعطيه قبل ان تاخذ منه
علمت ان حب قصص روميو و جوليت ليست اقوى قصص الحب و لا تحتوى كل شئ عن الحب
فللحب معانى و معانى لم اعلمها الا بعد هذه القصه

ملحوظه القصه واقعيه و ليس من واقع خيالي ,,,,

الخميس، 21 أبريل، 2011

الكلمه و الميزان

"الكلمه" ,,
كمصطلح و لفظ تحمل معانى كثيره
أولها المسؤليه ,,,,
ففى اشد لحظات فرحنا و نشوتنا
علينا الانقول ما لا نستطيع تنفيذه فى لحظات ياسنا
و فى اشد لحظات حزننا و ياسنا
علينا الا نقول ما لا نستطيع فعله فى لحظات طبيعتنا
فكذب من قال اننا لا نندم على افعال نفعلها ,
فليس هناك من يفعل كل ما يريده
فاحيانا تسيطر علينا عين العصبيه الضريره
و احيانا تسيطر علينا عين الاخطاء الحاجبه
و احيانا تسيطر علينا عين التخيلات  الكافره
و احيانا نتحمل مسؤليه اشياء نحن لسنا قدر مسؤليتها
نتحمل مسؤليه اناسا نحن لا نشعر من ناحيتهم بالانتماء
فنتركهم
و نتنازل عن مسؤليتهم
و حينها
تكون نظراتهم الينا
نظرات اتهام
نظرات فقدان الثقه
نظرات غريبه لم نرها فى اعينهم من قبل
و لكن علينا ان نتحمل مسؤليه اخطائنا
و نتحكم فى انفعالاتنا
حتى لا نندم كثيرا على اشياء تم فقدانها
و علينا ناخذ العبره و نتعلم طيله حياتنا فما الحياه الا
مدرسه نتعلم فيها التجارب و يكون التعليم فعالا لاننا نطبق كل ما ندرسه بانفسنا
فتبا لكل من تهرب التعلم من الحياه ,,,
فلنغمض اعين .....
العصبيه
الكراهيه
الضغينه
و لنفتح اعين ......
الحب
العطف
الرحمه
لا تنظر لمساوئ من حولك قبل ان تنظر لمحاسنهم
و لا تتذكر الافعال السيئه الا بعد ان تتذكر الحسنه
فرب تجد الموازين تختلف بعد المقارنه
و تهبط كافه الحسنات و ترتفع السيئات
,,,,,,
فمواقف الاشخاص ما هى الا موازين

فاحسن الوزن قبل القرار

الجمعة، 8 أبريل، 2011

موجات سوداء ~~

نغلق هواتفنا ,,
نغلق طرقنا ,,
نغلق ابوابنا ,,
نملئ العالم اغنيات يملائها الحزن ,,
نملئ اعيننا بصور سوداء ,,
نلون العالم بالوان قاتمه ,,



نضع نقطه سوداء فى كل فعل و ننتظر بياض رد الفعل !
ندفع كل من يحاول الاقتراب من عالمنا و يحاول تلوينه

ندخل فى موجه اكتئاب غريبه ! نخلقها بايدينا !



لماذا ؟؟؟؟؟
لماذا ندخل الى عالم الحزن باقدامنا ؟!
لماذا نحيط عالمنا بشريط اسود ؟!



لماذا ندخل تلك الموجه ؟!
فأغلبنا يدخل تلك الموجه عند تراكم المشكلات على راسه
فيزيدها بموجات تسد النقاط البيضاء التى يمكن ان تخرجنا من ذلك المحيط الاسود
لماذا ساد عالمنا السواد ,, ؟!!
لماذا لا نسير فى طريق الا و سمعنا الاغانيات التى تدفعنا الى الموجه السوداء ؟!
لماذا اغلبنا يرمز لنفسه بصور حزينه ؟!









فى الحقيقه هذا لا يريحنا , بل يزيد همومنا , يزيد انعزالنا ,
فلماذا اذن ؟؟!!


ماذا عن التفاؤل , الامل , السعاده
لماذا اصبحنا نسمع تلك الكلمات نادرا ؟؟!!
ماذا عنا اذا ......
فتحنا هواتفنا ,
فتحنا ابوابنا ,
وضعنا الامل فى قلوبنا ,
و التفاؤل نصب اعيننا ,
و السعاده هدفا لنا ,



لماذا لا ناتى بعلبه الواننا التى غطاها الغبار منذ زمن لنلون بها حياتنا ,



لماذا لا نرمي الاقلام السوداء فى اقرب سله مهملات
و نترك القلم الاسود الخاص بالتحديد لنحدد به حياتنا
فلوحاتنا تصبح اجمل عند تحديدها باللون الاسود
و حياتنا ايضا كذلك .. !
لماذا لا نضع صور سعيده تعبر عنا حتى و ان امتلانا هموما



لماذا لا نبتسم و نقول لكل من نقابله (( يومك سعيد )) حتى و ان كنت لا تعرفه ..



ببساطه شديده اذا كنت اكثر المهمومين على كوكب الارض امامك خيارين
الخيار الاول ان تفعل كما يفعل الاغلبيه من الناس هذه الايام
الخيار الثانى ان تحجب الموجه السوداء عن حياتك
اذا اخترت الخيار الاول !! فستظل غارق بالموجه السوداء
و اذا اخترت الخيار الثانى !! ستنجو بنفسك من تلك الموجه

فلنمسك بالاقلام الملونه اذا و (ننشكح :D )
و الى معندوش علبه الوان مش هيدخل الحصه الجايه الا و معاه علبه الوانه و شايل اللون الاسود منها بلاش نكد :D

الخميس، 7 أبريل، 2011

قاروره الاحلام

كل منا له قاروره احلام بمخيلته 



منا من ملأ القاروره حتى فمها



و منا ملائها لمنتصفها

و منا من تكون قارورته فارغه


و هناك من تنازل عن قارورته للزمن
فننتظر تحقيق ما بقواريرنا



و الانتظار ليس سهلا!!

فهناك من بوسط عناء الانتظار يتنازل عن قارورته للزمن



لانه ببساطه لا يريد العناء فى تحقيق ما بداخل القاروره

فقاروره كل منا هى تحديه فى الحياه

إما ان يغلب الحياه و يصل الى ما بداخل القاروره ..
 و إما ان تغلبه الحياه و لا تعطيه ما بداخل القاروره ..
ليس كل ما بالقاروره يتحقق 
و في اغلب الاحيان يكون بسبب عدم رغبتنا فى العناء لتحقيق حلم ما !
 و لكن ما اجمل الشعور بالعناء فى سبيل حلم ما
ثم يتحقق الحلم !!
فاذا اتى ما حلمنا به سهلا سوف يذهب سهلا ,,
اما اذا حصلنا عليه بعد عناء سيصعب عننا التنازل عنه ,,
سيصعب ذهابه سهلا ,,
نحن من نستطيع بناء الاحلام و نحن ايضا من نستطيع هدمها


فكم نحلم و ياتى من يخسف باحلامنا ارضا !

فكن قدر تحدي الحياه و لا تتنازل عن قارورتك و ما بداخلها للزمن
فهل ستترك شئ خاص بك لاحد يسلبه منك ؟
بالطبع لا ..
اذا فلا تترك قارورتك للزمن ليسلبها منك
و كن قدر مسؤليه قارورتك , و لا تقل كلمه 
مستحيل 
فان جميع ما تخيلناه فى قصص الكارتون اصبح حقائق عن دون قصد منا 
فماذا عن ما نحلم به و نريد تحقيقه عن قصد !!! 
بالطبع سيتحقق و لكن اذا اردنا عن اصرار