الخميس، 27 أكتوبر، 2011

سأقتلك \\ أخر أجزاء سلمى تكتب

و لما تنزل دموعى ,,
تحرق قلبى ,,
تجرح كرامتى ,,
تضعفنى و تموتنى  ,,
بنتنا الى اتخيلناها تبطل تقولك بابا 
عروستى تموت و تبطل توصلك شكوتى 
أوضتى تضلم بليل علشان اعرف احلم بيك 
 واصحى على كابوس الفراق 
و أشوف كابوس الاهانه 
و احس كابوس الاهمال 
و أعيش واقع النهايه 


يحترمنى غيرك 
يهتم بيا غيرك 
و مشاعرى يحسها كل الناس 
و ما يفهمها ولا واحد من الناس 


أصل شفرتها كانت معاك و مأخدهاش غيرك ...... 




كرامتى و كبريائى معادوش يسمحولى إنى أفكر فيك تانى ,
كرامتى و كبريائى معادوش يسمحولى إنى أكون جنبك تانى ,
كرامتى و كبريائي معادوش يسمحولى إنى أديك قلبى تانى ,


تفتكر دموعى الى غرقت المناديل و انا بتفرج على الفيلم الى البطله فيه موتت البطل 
كانت مجرد دموع أدام فيلم رومانسى ؟؟!! 
ده كان عياط بشحتفه !
أقولك الحقيقه كان نفسى أموتك يمكن أحس حاجه أخيره منك , 
بس دلوقتى معتش نفسى فى حاجه خلاص 
بقيت أبعد عن أى حاجه تخصك 
الكلام عنك .. 
صورك .. 
أسمك .. 
عروستك .. 
حتى اماكن تواجدك .. 
علشان مكنش لازم اتوقع منك أى حاجه و لا أى أهتمام 

و بطلت كمان اتفرج على افلام هندى !!

أشارت سلمى بإبتسامه ساخره 
و كأنها توبخ قلبها 
و فتحت صندوقها و القت بورقتها الجديده فيه 
لتغلقه بقوه و تخلد الى النوم ...

أحبت الحياه و لكن الحياه لم تحب تواجدها .. ( أخر أجزاء سلمى تكتب )

ما زلت أتألم و لا يتفهم أحد ألمى كيف يكون .. 
ما زلت أتمزق و لا يتفهم أحد تمزقى كيف يؤلم .. 
ما زلت أحترق و لا يتفهم أحد أنى قربت على الاختفاء .. 
ما زال يترجم البعض ألمى سعاده ,
و البعض الاخر يترجم تمزقى فرحه ,
و البعض الاخر يترجم تناسي حزنى جنوناً ,
و البعض الاخر يرانى حمقاء لا استطيع الافصاح -
و البعض الاخر يرانى ثرثاره أفضح كل الاسرار -
و البعض الاخر يرانى مغروره تتجه أنفى للسماء - 

...لا أزال أكتب و يستمتع الأخرون بكتاباتى و لكن أنا فقط من يتألم بها .... 

لن يستطيع الكثيرون مهما أقتربوا منى ترجمه ما بداخلى 
و لن يستطيع الكثيرون مهما علموا عنى معرفه مكان نغزاتى 
و لن أستطيع أن أفصح أمام الجميع  بما أشعر ,,
فإذا علموا لأشارو إلى بأصابع الاتهام !!

ليتنى أستطيع التحكم !!!
ليتنى استطيع التحكم !!!
ليتنى استطيع التحكم !!!

تباً لعقل يسير خلف قلب ,
و تباً لقلب يسير متجاهلا العقل ,
و تباً لوجع لا يشعر به إلا صاحبه ,

لن أفصح لست لأنى حمقاء و لكن لأن ما سأفصح عنه شئ لن يتفهمه سواى أنا و قلبى فقط ! 
لست ثرثاره فأنا لا أفصح إلا عما أريد 
فقط 
فقط 
فقط 
ما أريد !
لست مغروره و لكنى أرى أنه يصعب على أحدهم الدخول إلى عالمى و فهم نظمه !


تزيدنى ألامى جنوناً يوماً تلو الاخر 
و تزيدنى نغزاتى وقوعاً أخيراً 
على مسرح أستمرت به حياتى سنه كامله . 

لا لا لا ,, لا أتفهم أهى النهايه حقاً أم أنه الفاصل الذى سنعلن بعده أننا سنواصل .. 
لا أعلم و لا أريد أن أستفيق 
ما زلت تحت تأثير الأوجاع 
التى تمثل لى مخدراً لأوجاع أقل تأثيراً 


لن تفهمون هرتلتى و لكنها تؤلمنى حقاً 
قد تستمتعون بسطوراً باتت تحرقنى يوماً تلو الأخر 
و لكنى الان فقط أشعر بوخز لا أعلم مصدره 

هى سلمى ما زالت تكتب برسائل مجهوله المرسل له , 
هى سلمى تكتشف أن المرض يأكل جسدها , 
هى سلمى لم تعد تشعر إلا بتمزق فى كل أنحاء جسدهاا  ,
هى سلمى ترى أن هناك أوجاع أخرى أشد تلهيها عن توجعها الجسدى ,
هى سلمى ستواجه الموت رغم محبتها للحياه .. 
هى سلمى التى سنشتاق لكتاباتها يوماً و لرسائلها يوماً أخر و لصندوقها و ما يحويه.



السبت، 15 أكتوبر، 2011

نافذه سلمى .....





أغسطس 2010

بروده شديده تقتحم أرجاء نوافذى للحياه 
الثلج يتساقط أمام عيناى فيتجمد قلبى .. 
يتسارع شريط الذكريات 
أراه و لأول مره فلا أتأمله جيداً من شده الارتباك 
يصرخ بوجهى لشده غيرته 
يغازلنى ليخبرنى بأنى جميله 
نفترق ليوم اثنان اسبوع شهر ثم نعود بأمر من قلوب أحبت بصدق 
يقتطف لى بعض الزهرات 
أخبئ جميع زهراته و أحتفظ بها 
أتحدث مع دميتى التى اهدانى اياها لاشكوه لها 
ثم يرن الهاتف بأسمه 
حينها أعلم أن الدميه قد أخبرته عن غضبى من أنشغاله عنى 
ثم فجأه يتوقف الشريط عند أحداث ما ..... 
أتوقع أن الشريط قد أخطأ هذا ليس هو ما يعرضه الشريط 
من هذا ؟؟!! 
لماذا !!
كيف ؟؟ 
و منذ ذلك الوقت ما زال الشريط متوقفاً عن العمل و لكنى أستطيع الرجوع به إلى الخلف 
أول لقاء . 
الارتباك .
 اول اهداء اهدانى إياه .
 أول كلمه بحبك أطلقها بوجهى .
 غيرته الشنعاء .
شعور طفولى .
مفاجأه لم أتوقعها .
مكالمه بعد شكوى للدميه .
نقاش حاد .
 .....
إنعطاف شديد و إنحدار نحو طريق أخر 
Stop  
يكتفى بهذا القدر فلا داعى لإكمال شريط قادمه سوف يسئ لسابقه 


الجو حار جداً كما يدعى الجميع
و لكننى أشعر ببروده شديده 
و ما زلت أرى الثلوج تهطل أمام نافذتى 
ما زلت لا أجد ما يعيدنى 
لــ ديسمبر 2009 
حيث كنت ..
أشعر بدفئ لم أشعر به من قبل 
يدعى الجميع البروده الشديده للطقس
و لكنى أشعر بدفئ يحتضنى 
أمان شديد 
أشعر دفئ الشمس برغم أختفائها خلف الغيوم ..


لقد جعلت صيفى شتاءً و شتائي صيفاً يا أنت 

ليتنى لم أشعر نحوك بالأنتماء 

توقفى أيتها الثلوج عن الهطول 
عودى إلى أيتها الفصول 
.........


و ما زالت سلمى تكتب و تخبئ برسائلها فى صندوقً 
حوى ذكرياتها و أحلامها و مشاعرها 
و ما زالت لا تعلم متى سيفتح هذا الصندوق و لمن 
هل لمن كتبت عنه أم لسواه ؟؟ 
و ما زالت تترك الاجابه للوقت ليجيب عن سؤالها !!


ياسمين خضير 
15\10

الخميس، 6 أكتوبر، 2011

صُنّدوقْ سّلمىْ ,,


قًد لا تَكون هُناك !!

و لـَكِنى على ثِقه أنّك
 ما زِلتَ تسّمعنى ..
ما زِلت تَشعُر بي ..

و لكّنْ إهمالكْ,,  جَعلكَ تترُك طِفلتكْ غاضِبه دونْ أن تُحَاوِل إصلاح الأمْر ,, 
قدْ أكونْ لم أعُد طِفلَتك , و لكِنك ما زِلتَ أمانّى !!
حتى و إن تَقَطّعت جسور كانت تَصلنا ,, 

فتباً لقلب أحمق عشق عذابه , و سقى صاحبته من كأس الموت يوماً تلو الأخر .. 
و تباً لرَجل لم يَتّركْ لها خيارً أخرْ سِوى الرَحيلْ !! 
لـَعلهُ يشعر بألمها يوماً ,,
 و لكن ... لا جدوى فما زالت تتألم و ما زال يتَجاهل وجودِها بجِواره ,,


فلم أكنْ أصمُت إلا على أمَل أن تشعُر بى !! ما بِداخلى .. ما يؤلمنى .. 
و لَكنكَ تزداد بروداُ .. تَزداد إبتعاداً ,, 
تَنعطِف إلى طَريق سواى .. 

فَقلّما أجدكَ تُقاسمنى فَرحهْ . حُزن . ألمْ . إبتسامهْ . و ضَحِكاتْ 
حينَها لمْ أُطيق مُشاَركة كُل منّ حَولى و كُنتُ أنتظِر مُشاركتَك أنتْ فقطْ!!
و لَكِنّى تَفَاجّأتُ كَثيرّاً .. !!
فجاء الكَثيرونْ ليشاركونى حديثى . كلماتى . احزانى 
و بادْر الجَميع بِالمواساة
إلا أنّتَ .. !
و لَكنّى لمْ أكُن أرُيد سِواك !!
أنتْ 
وحدَكْ
لا 
غَيركَ 
!
!
أتَعجّب كثيراً من أين أتى قَلبكْ بكُل هذا الجفَاء ؟!
و لَكنّى وجَدتُ إجابه السؤال مُبهمه بِمثل كُل مَره أبّحث فِيها عنْ الإجابه 
و كـَأنك تترُكْ لىْ مِساحه لتَقولْ 
(( أجِب بِنفسك ))
و لـَكنى تَعِبت كثيراً
أنتظرتك طويلا لتشعر بوجودى جوارك 
و لكن دون جدوى !! ,, 
و ظل وجودى يشابه رحيلى 
ففضلت أن أحتفظ بقليل من كبريائى الذى أهدرته بجانبك 
لأرحل دون أن أبدى لك أسباباً 
كما فعلت بى و لم تُبدْى لى أسبَاباً
لَعلَكْ تَشعُر بما أذَقتْنّى إيَاه .. 
و لَكنْى أراه دونْ جَدوى مّره أُخرى .. 
فَكُل مُحاولاتى لأفاقتِك و تَنبيهَك أنْى بِجانِبك 
بائَت بالفشلْ 
فلَم يعُدْ لدّى خيار سِوى الرَحيلْ دونْ عودَه 
يكتُبْ قلّبى قبلَ أنْ يكتب عَقلىْ 
فإن كـَتَبْ عَقلِىْ لأختَلفَتْ الأمُور كـَثيرّاً 


هُنا أغلَقّتْ سّلمى الوّرقه التّى كتَبتْ لهُ بِها
ووضَعتها دَاخِل صُندوقها بِجانِب دُميه صَغيره كانْ قدْ أهدّاها إليها فىْ المَاضى 
و أغلَقتْ الصُندوقْ و لا تَعلم هلْ سيُفتح هذا الصُندوقْ مَرةً أُخرّى أم أنّها أخِرْ رِساله 
لِأولْ و أخِر من تَشبث به قلبُها !!


الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011



كم هو شعور جميل ~~



عندما ألتقط لك مثل هذه الصوره ..




                        و تلتقط لي مثل هذه الصوره.. 



ياسمين جمال 
4\10\2011

حلم كل فتاه ,,


حلم كل فتاه ..
 أن تداعب طفل ,
 أقتبس ملامحها و ملامح من أحبت فى جسد واحد ,,
أن تلتقط له أول صوره بصحبه زوجها قائله (( أدحك لبابا يلا ))
                                  و يبتسم هو قائل (( بص عند ماما كده )) 

لــ ياسمين جمال 
4\10\2011

الأحد، 2 أكتوبر، 2011

أريد عريساً

- دلوقتى بقت نصايح اى حد لاى بنت لو لقيتى عريس هاتيه و كلبشى فيه محدش لاقى عرسان اليومين دول !!
( فكرونى بفلم عريس يابوى :D ) 



- تلاقى الام عماله تقول لبنتها خسى خسى خسى و كل ده علشان ايه ؟؟!! علشان تتخطب :D
 و تلاقى البت الغلبانه شبه الارنبه ماسكه الخس و الخيار و الجزر و هاتك يا سلطه علشان تخس حتى لو مش تخينه :D  



 قال يعنى مش هتتخطب الا لما تخس !!



- و أم تانيه لو شافت بنتها نازله من غير مكياج تقولها خشى يختى حطيلك احمر و لا اخضر على وشك خلى عقدتك تتفك !!


يعنى يا طنط هى عقدتها مش هتتفك الا لما تحط احمر و اخضر .. سبحان الله يا ربى !!

- أول ما البنت تعدى العشرين و تكون لسه متخطبتش تبقى دى المصيبه الكبرى تلاقى اول ما البنت تدخل من الباب 
امها توطى على ودن ابوها و بعدين فى البت دى يا ابو محمد يرد ابوها و الله معارف يا سعاد ترد الام ربنا يستر و متعدش فى ارابيزنا لاخر العمر .. 


هتبيعوا بنتكو للي يشيل مثلا !! 


- أمهات تانيه خالص بقى تاخد بنتها و تلف بيها فى نوادى و كافيهات مصر كلها لعل حد يشوفها و تتخطب :D 
بيفكروا بطريقه قديمه فحت !! :D  

- فى بنات بقى هتموت و تتخطب لاى حاجه ان شا الله ديك معدى مش مشكله
 المهم كلمه ذكر !!
مع أن فى بيكتبلهم ذكر و هما محصلوش ربع بنى ادم اساسا !! 



- قول لبنت أن واحده صحبتها أتخطبت !! 
ده أنت يبقى يومك أسود لو عملت العمله دى !! 
تبص تلاقى لون وشها قلب فحلؤى
و تبصلك كده و تقوم ترد تقول على ايه ؟؟!! دى مش حلوه خالص
و لو قلتلها ان واحده تانيه اتقرى فتحتها ترد عليك و تقولك 
مالك بتجيب اخبار زى وشك ليه كده !! 
و البعض الاخر لو بلغتها ان زميلتها اتخطبت 
تقولك يا عينى عليا !! 
بقى ***** تتخطب سبحان الله .. ارزاق 
لا و تلاقى نفسيتها وحشه اوى ده انت لو قلتلها ان صحبتها ماتت مش اتخطبت رد فعلها هيكون اهون من كده !!

- لو واحده عرفت بقى ان فلان هيخطب فلانه فى المستقبل القريب 
تلاقى احدى الزنانات تروح عند فلان شوفت ---- سوت و عملت و و و 
و هاتك يا كذب و افتراء لحد ميحلف لهو خاطب الاسبوع ده اى واحده غير فلانه 
- بنات تانيه بقى زهقت من زن اهاليها و بقت عاوزه تتخطب مخصوص بس علشان تخلص من الزن !! 
- و فى الى تلاقيهم بيحبوا على نفسهم و تلاقيها كاتبه فى الحب و الغرام و الهيام و فى الاخر تمضى اليك يا زوجى المستقبلى !! :D  
دول الى قربوا يتجننوا .. !!

- فى كاتبه ما دايما تكتب حاجات عجيبه كده و تتخيل انها اتجوزت و تكتب الحياه هتبقى عامله ازاى بقى و جوزها يعد على السفره و يستناها لما تجيب صنيه البطاطس من المطبخ :D  
دول بقى الى اتجننوا يا عينى خلاص 
( انا بقرالها و مرارتى بتتفقع الست دى ) 

- فى بقى الى تعملك فافى و بنت ناس و دى بتتأثر بالافلام عادهً
تقولها بتعرفى تطبخى ؟؟ تقولك لا ( و هى اساسا بتطبخ كل حاجه ) 
تقلها تحبى تفطرى ايه تقولك ( باتون ساليه و ساليزون ) 
تقلها تشربى ايه ؟؟ تقولك لا مرسى انا عامله دايت 
تقولها انك بتحب الباميه تقولك 
يعنى ايه باميه ؟؟!! 

قال يعنى كده بقت بنت ناس !! :O

هذا ,, و
 الى ان القاكم فى وقت قريب 
اتمسوا بالخير !!


ياسمين جمال 
2\10\2011