الخميس، 27 ديسمبر، 2012

أسطورة الحياه













و حين جلست و أطلقت سراح خيالاتى ذات يوم أختلقتُ أسطوره يُحكى بها أن 
أنغام الأمل و التفاؤل أجتمعت لتصنع مستقبل يشرق بغد أفضل 
و الغد أتى حاملاً معه الأحلام التى خُلقت من رحم الإراده وليده الأمل و التفاؤل 
فصنعا عائله كانت للخير و الحياه مصدراً 
و على الجانب الآخر أجتمع الإحباط بالتشاؤم و صنعا المستقبل المعتم بغد لا جدوى منه 
و هذا الغد أتى حاملاً معه الكوارث التى خُلقت من رحم الحزن وليد التشاؤم و الأحباط 
كان الناس من ذي قبل أكثر إقبالاً للحصول على مزيج الأمل و التفاؤل فى كل شئ 
أناشيدهم , أنغامهم , أقوالهم , حتى أبتسامتهم الورديه التى ترتسم على شفاههم فى كل حين , و الرضا الذي تمتلئ به قلوبهم ..
أما الأن فالناس أكثر إقبالاً للحصول على الحزن و مزيج الإحباط و التشاؤم 
أغانيهم , الحزن الذى تسلل إلى جميع ملامحهم , و السخط الذى ملئ قلوبهم , و النظره التشاؤميه التى تمتلئ بها عقولهم و الحياه السوداء التى تبدو فى أعينهم .. حتى صور حسابتهم على مواقع التواصل الإجتماعى التى تجتاحها موجه سواد و حزن كفيله بتدمير العالم ......... إلى هنا أنتهت أسطورتى و يجب علينا أن نصحح مسارها نحن من بقادر على تصحيح ذلك المسار 
نحن بيدنا نُقبل على أستنشاق الأمل و تنفس التفاؤل و ملأ قلوبنا بالرضا حد الأرتواء و رسم الأبتسامه على وجوهنا فإن لم تكن للسعاده فللصدقه فلا تكونوا بخلاء على أنفسكم بالصدقه ..... كونوا دعاة للأمل و لا تكونوا نواب التشاؤم 
لا تلقوا بنعم الله وراء ظهوركم فرب يحاسبنا الله على إهمالها يوم القيامه ,  التفاؤل " القادر على جعل الأصم يسمع
و الأعمي يحقق الإنجازات " نعمه  من نعم الله التى أنعم علينا بها فلا تركلو نعمة الله بقلوبكم العاشقه لتنفس الأحزان و إهدار الدموع .. 
و قد يتغير مسار الأسطوره يوماً من منا يعلم ماذا يحدث غداً ؟؟ !  


ياسمين جمال 
27\12\2012

شفاء أمرآه









علمتني كيف أحب الحياه و علمتني تمني الموت باكراً
علمتني مبادئ العشق و علمتني قواعد الكره
علمتني كيف أضحك بصوت يملؤه الحياه و علمتني كيف أبكي و أغرق فى دموع حُرقَتي كل مساء
علمتني كيف أرسُم الأبتسامه على وجهي فيمنحه سحر الجمال و رسمت لي حزناً أغدق على وجهه حزناً يمنح العدوى لكل الأركان
علمتني كيف أنتظر غداً بفارغ الصبر , و علمتني كيف أخشي غداً بكل ما يحمله من أحداث !
علمتني كيف أحمل فى ثنايا قلبي الأمل و التفاؤل و علمتني كيف أرى الحياه القادمه طرق مظلمه تملؤها النتؤات
علمتني كيف أعشق النظر إلى عينيك و يقفز قلبي فرحاً برؤياك و علمتني كيف أشمئز بمجرد لمحك متمنيه أختفاؤك للأبد 
علمتني كل شئ  و مضاده فخلقت بداخلى أمرآة مصابه بإنفصام المتناقضات أحاول أن أمنحها جرعات الأمل و التفاؤل التى أملكها جميعاً و لكن لا فائده تيقنت يوماً أنها ستشفى و الشفاء من رب العالمين و حسب 
و شفيت الأمرآه تلك و أصبحت أقوى من ذي قبل 
أصبحت لا تعرفك و لا تريد أن تعرفك مره أخرى 
أصبحت أنت لها لا شئ ليتك حتى تمثل شيئاً سيئ فى إطار الكره و لكن هذا أيضاً لم تحصله 
أنت الأن مجرد شخص محته الذاكره داخلي و أنا الأن لا أرى الحياه إلا تفاؤل و أمل يكمُن فى غداً الذى إن أراد الله سيهبنى إياه 
إن كان أختياري الأول خطأ فادحاً فأعد نفسي أن يكون الأختيار القادم أكثر عنايه و دقه و حذر ........ 
فمن منا لا يتعلم من أخطاءه !! 
سيــــــــــــــأتي يوماً سأكون لأحدهم كل شئ و لا أقل من كل شئ  .. 


ياسمين جمال 
النص الاولانى كان فى شهر 10 
و النص التانى 27\12\2012


الخميس، 25 أكتوبر، 2012

أحلام مشروعه و أخرى قيد الأنتظار









قصور يبنيها البعض على أرض الواقع رغم أنها لا تصلح إلا لعالم الخيال ! 
قصص تُحكى لنا منذ نعومه أظافرنا إلى أن أصبحنا على يقين أنها سوف تكون واقعنا فى يوم ما .
 نظل فى إنتظارها و فى أصطياد ما يشبهها فى مسيرتنا الحياتيه فنُصدم بنهايه لا تشبه النهايات المحكيه
و عندما يشعر أحدهم أنه لن يعيش واحده من تلك الحكايات يظن أنه أتعس المخلوقات على وجه الأرض ,
الواقع ليس سئ كما يتهمه الكثيرون و لكن المُبالغه في الأحلام هي من تُلبسه ثوب البشاعه 
من الخطأ أن لا نمتلك حلماً و لكن يجب أن نتأكد أننا نمتلك المهارات الازمه لتحقيقه  ,,,, 
لا يجب أن تمتلك أحلاماً رومانسيه و حسب بل أمتلك أحلاماً لمستقبلك قبل أمتلاكك لأحلام تجمعك بكائن أخر 
من أبشع الأخطاء هو عدم أمتلاك الحلم و من أكثرها بشاعه هو المبالغه فى الأحلام الغير منطقيه , 
أعتنى بأختيار حلمك و أسع خلفه ,
 أمتلك حلماً يناسبك حلماً تجد داخله نفسك و كيانك يُبنى 
أبنِ نفسك أولاً ثم فكر فى بناء حلم يجمعك بنصفك الأخر .
تيقن أن ذلك الشخص ينتظرك و لكن ينتظرك و أنت راضٍ عن نفسك 
ينتظرك ليساعدك فى الوصول إلى ذروه حلمك و لا ينتظرك ليعلمك كيف تحلُم , 
تحمُل مسؤليه الحلم هي أولى المسؤليات التي تقع على عاتق كل منا , 
فلا تُفرط فى حُلمك ولا تبالغ فيه و أحلم أحلامك بالترتيب المنطقى أبنى حلماً لنفسك أولاً ثم أبن أحلامك التى يشاركك الأخرين إياها . 
كل منا منحه الله القدره على تحقيق الحلم ,
و لكن الإراده لم يمنحها الله إلا لمن يأخذ حُلمه على وجه الجديه
 و يمتلك الرغبه الحقيقيه فى تحقيقه و ليس وضعه على رفوف الأنتظار المُحتمل , 
أمتلك الإراده أولاً حتى تحقق الحلم فمن ملك الإراده ملك المستحيلات 
و من لا يعلم كيف الطريق إلى الإراده لن يرى حلمه سوى فى منامه فقط , 
فالأحلام ليست سهلة المنال كما يظن البعض و إلا تحققت جميع الأحلام . 

لــ ياسمين جمال 
26\10\2012

الثلاثاء، 4 سبتمبر، 2012

مفيش حاجه أسمها "عانس"














" أقسي على قلب بدل متضطر فى يوم أنك تقتله  " 
متعلقيش واحد بيكي علشان أنتى عاوزه عريس وخلاص علشان خايفه تعنسي ! 
و ظهرت الظاهره العجيبه اللون الغريبه الشكل للمسروعات على الأستقرار و معايشه قصه حب عندها ألتهابات
البنت من دول أول ما ولد يقولها  ( بحبك ) متصــــــــدق و تكلبش فيه و تقولك أصل أنا أش ضمنى أن ممكن يجي واحد بعده و متصدق و هى أصلا و لا تعرف شخصيته و لا تفكيره و يمكن عارفه الحاجات دى و شايفاها مش متوافقه بس بالغصب خلتها متوافقه مهى عاوزه أى واحد و خلاص المهم واحد يلبس دبله مكتوب عليها أسمها و هى تحط اسمه على دبلتها و تتشعلق فى دراعه أدام صاحباتها و تتنك عليهم و هى بتقلهم أنا أتخطبت !! و يمكن من قبل ميتخطبوا يجلها واحد أحسن منه و يتقدملها او يقولها حتى بحبك تروح  تسيب الغلبان الاولانى و من غير سبب تقوله احنا مننفعش لبعض و مش متوافقين اه بتحصل و الله ده بقى الجبروت ! 
و بعد متتخطب للتانى تقوله شوفت سمير جاب لسميره أيه فى عيد جوازهم شوفت أحمد جاب أيه لمنى فى عيد ميلادها  شوفت مش عارفه مين جاب لمراته طقم الماظ كامل :S مهى مجوزاه مش حباً فيه لا دى كانت خايفه تعنس بس ! 
حاسه بأيه أنتى يا الى بتعملى كده ! أنتى متعرفيش أن ده قلب إنسان و من الأخلاق المحترمه للبنت بردو أنها متظلمش واحد حبها يعنى 
قوليله من دلوقتى انكو متنفعوش لبعض أحسن متعلقيه بيكي و لما يجيلك احسن منه تسيبيه ؟ تفتكرى أنتى مش هتاخدى ذنب لا هتاخدى لأنك ظلمتيه من غير ميعملك حاجه وجعتيه ! و ما أدراكى و ما عقاب الظالم يوم القيامه ...... 
على فكره من الحيوانيه بس أنك تقبلى بواحد لمجرد انك خايفه تعنسى او يفوتك تاكسى الجواز ! 
أه من الحيوانيه لأنك بدل متبصى للتفكير و التوافق والشخصيه و الفكر بتبصى لورقه هيتكتب فيها انك مجوزاه و 80% جواز محكوم عليه بالفشل من كتر مهو مش راكب ! 
خليكــــــــــــي بنى أدمه محترمه توزنى تقلك عقل يوزن بلد و شخصيه ممتازه و تفكير محترم و خلى الناس تحترمك و أحترميكي أنتى كمان و أول مهتحسى أنك بتحترمى نفسك عمرك مهتدي نفسك إلا لحد انتى مقتنعه بفكره و عقله و مبادئه و شخصيته 
أهتمي بنفسك و أحترميها أهتمى بيها مش بالميكب و الروج و البلاشر و الباودر و الأى لاينر  أهتمى بيها بالعقل الموزون و التفكير الصح المحترم و الرقى الفكرى و المبدئي ...... غيري جواكى الأول و براكي أمره سهل  
متجرحيش إنسان كل ذنبه أنه حبك علشان أنتى عندك عقده و خايفه من بع بع العنوسه 
المجتمع غلطان غلط أولى لأنه هو الى خلقلك العقده دى بس لو المجتمع غلط لازم أنتى يكون عندك المضاد النفسي الكافى لأنك تنبذى مبادئهم و مصطلاحتهم الغلط بدل متخافى منها و تجاريها 
متجاريش إنسان قالك أنو بيحبك لمجرد أنك شايفاها فرصه للتخلص من لقب أنسه أوو عانس لأنك هتوجعيه لما يكتشف أنك مش مقتنعه بيه و مش حاسه بيه و مش بتحبيه قد حبه ليكي 
أنا مقره و معترفه أن نسبه البنات دى مش كتيره أوى قد نسبه مثلا حاجه زى الولد الى بيلعب بالبنت بس طالما ظاهره و موجوده يبقى لازم تتناقش و لازم الحق يتقال أى كان فى صف مين أو ضد مين ! 


لـــ ياسمين جمال 
5\9\2012

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

يوميات واحده بتعرج :D











و بما أنى مشروع دكتوره قدرياً و مش بمزاجى كان لازم أعمل عمليه فى رجلى بس كنت عامله زى العيال الصغيره و أنا بهرب من اليوم ده يوم أقول عندى نادى و يوم أقول مش فاضيه و يوم أعمل نفسى ورايا معاد مهم و اخرج مع صحابى و اخرجهم غصب و أقتدار :D ,,,, كنت بحاول بكل الطرق  و بما أنى بقى دكتور العيله :D ماما استدعتنى علشان جدتى هتعمل عمليه و لازم اكون معاهم علشان اطمنهم عليها بعد العمليه و بالرغم من أنى صيدله مش طب بردو جرجرونى لحد المستشفى و بعد مجدتى عمليه العمليه بالسلامه و خرجت من أوضه العمليات لقيت الممرضه بتقول سلمى خضير فين تجهز فبصيت لماما و انا برد عليها بكل ثقه ايه ده فى حد من قرايب بابا هيعمل عمليه شكله ؟! لقيت ماما بترد عليها بتقلها أصدك ياسمين خضير و فى عدم أستيعاب بصتلى الممرضه قالتلى انتى قلتلها لا مش أنا :D قالتلى أنتى حفيده الحجه ليلى ؟ قلتلها أه قالتلى أيوه يبقى أنتى تعالى يلا أجهزى بصيت لماما و انا فى قمه التوهان اجهز ليه ؟
ماما : يلا يا ياسمين بلاش دلع دى حاجه هايفه يعنى
عمليه لا عمليه لا ده الى نزل عليا لحد ملقيت الدكتور بذات نفسه طالع من اوضه العمليات بيقولى يلا يا دكتوره و زى ميكون الدكتور بكلمته دى بيحرجنى علشان أدخل أوضه العمليات عيب على سني و مركزى 
دخلت و أنا شبه بترعش من جوايا من الخوف و كل الى بيدور فى دماغى طب افرض هو و هو مش واخد باله دخل وصل للأعصاب قوم أنا اتشليت ايه الى هيحصل ؟ و ابتدت التخيلات تشتغل بقى لحد ملقيت دب دب دب حقينه ورا التانيه و را التالته بعد ملميت عليهم المستشفى اضطروا انهم يخمدونى خالص فجت الممرضه دبت حقنه فى دراعي وريد و من ساعتها محستش بحاجه و ارتاحو من قلقى 
قبل مانام حطو رجلى التانيه على حديده كده على فوطه مبلوله من بتوع العمليات دول و الممرضه بتقولى حطى رجلك على دى قلتلها لا دى بتعمل ايه قالتلى يا بنتى مبتعملش حاجه ده جهاز بس حطى رجلك قلتلها لا و صممت انو لا لحد مقالتلى انو ده علشان و الدكتور شغال فى رجلك التانيه متكهربيش :D زى الصاروخ حطيت رجلى عليه و تبت فيها :D ( أنا بخاف من الكهربا جداً من صغري ) 
خرجت بالسلامه لقيت التعليمات بتُملى عليا بقى 
ممنوع المشى توقفى الرياضه تصلى و انتى اعده لو اضطريتى تمشى ترفعي رجلك من على الارض :\ 
حبس أنفرادي لمده أسبوع لحد متخنقت من تعليمات الدكتورر و عادى جدا نزلت و رحت النادى بردو و لفيت البلد كلها :D و محلاليش اعمل مشاوير إلا ساعتها زى مكون غتاته و عند 
و توته توته خلصت اليوميه :D 
أشوفكو المره الجايه 

الخميس، 30 أغسطس، 2012

بواب سوبر لوكس










دوماً ما أراها فئه مقهوره مغلوبه على أمرها تتقبل بعض الأوضاع لكسب رزقهم ! 
سأتناول فى هذا المقال عده نقاط تخُص تلك الفئه ! 
أولهم هى حقد الأغنياء على الفقراء و قد نسميها مُسمى أخر ألا و هو أنانيه من أعطاهم الله ! 
بعض الفئات فى الجتمع المصرى من أصحاب الشقق التمليك فى أبراج خمس نجوم إذا علموا أن البواب يملك (ريسيفر ) 
يمقتون البواب و كأنه لا يحق له أن يعلم شئ عن العالم من حوله و كأنه لا يحق له التطور ؟! و كأن أسرته لا يحق لها العلم بأخبار الحياه التى لم توفر لهم سوى غرفه قبلوا العيش بها لكى يحتموا برب الأسره أينما كان عمله ! 
و يظل سكان تلك الأبراج يتغامزون و يتلامذون فى بدايه جمله شهيره تقول ( شوفتى البواب يختى مش جاب ريسيفر ده الى ناقص )
لماذا يعطي البعض لنفسه حق التدخُل فى حياه الأخر لمجرد أنه يعمل عمل بسيط ! هل الفقراء لا يحق لهم الحياه الخاصه التى لا يتدخل فيها الأخرون أم أن حياتهم مفتوحه للجميع لمجرد أن الله خلقهم فقراء ؟! 
النقطه التاليه : 
إذا وفرت إحدى المصالح الحكوميه أو الوظائف بالشرطه مساكن للعاملين بها هل يأمرون أسره الظابط الساكن أو الموظف الساكن بأن يشاركه أسرته العمل ؟! 
بالطبع لا فكيف يجرؤ أحدهم التعدى على أسرة حضره الأستاذ أو حضره الظابط ؟! أو حضره البشمهندس 
و لكن عندما يأتى البواب إلى العمل يُسَخَر هو و أسرته للعمل و كأنهم (بيتباعوا باكيدج واحده على بعض ) 
و يا ليتهم يأخذون حينها حقهم فى المرتب و لكن,  ليس لهم راتب طالما رب الأسره يتقاضى مالاً إذاً يجب أن يتقاسموه سوياً !!!!!!!
يحضر البواب بأسرته فيُسخر جميع أسرته و أطفاله للعمل , إذاً يجب أن يُطبق هذا الأمر على الظباط و أصحاب الوظائف الحكوميه و المهندسين إذا سكنوا المساكن التى بنتها لهم الجهات المختصه يجب أن تعمل أسرهم معهم أيضاً ؟! 
سوف يُلاقى طلبي الأخير مُقت شديد من الكثيرين الذين يقرأون ذلك المقال ! 
إذاً لماذا نقبل على حياه الأخرين ما لا نقبله على أنفُسنا أم أننا نُحاسبهم على فقرهم الذى أبتلاهم الله به ؟!
أصبحت أختنق كثيراً عندما يأتى إلينا البواب فى بدايه العمل و أرى سكان العماره كل 5 دقائق يطلبون من أبنه البواب أن تقضى لها عملاً و من زوجه البواب أن تقوم بتنظيف المنزل و إذا رفضت لكبريائها يتم تهديد زوجها بوقفه عن العمل ؟ حتى و إن كانت ستتقاضى عده جنيهات للتنظيف فيحق لها أن ترفض أو تقبل فالله خلقها حره و لم يخلقها بخادمه ! و هى لم توُظف فى ذلك العمل زوجها هو من يعمل به إذاً لا يحق لأحدهم أن يُجبرها على عمل ! الله لم يخلق الكبرياء للأغنياء فقط بل خلقه لجميع البشر 
من الأشياء المُخزيه رؤيه مثل تلك الفئه تعمل مقهوره يعمل الوالد لكسب العيش و يُقهر أولاده و زوجته للعمل معه ! 
لماذا الطبقه الغنيه دوماً ما ترى أن الطبقه الفقيره أقل منها و يجب أن تظل أقل منها دوماً و لا يصح لها أن تأكل مما يأكلوه و تشرب مما يشربوه و تشترى مما يشتروه إذا توفر لهم مالاً ذات مره ؟! 
هل يظن الأغنياء أنهم مُقسمين الأرزاق ( حاشا لله ) 
أستيقظت ذات يوم على صراخ أحدهم للبواب لأنه لم يأتى فى مساء البارحه ليأخذ القمامه ! رغم أنه قد تجد هذا الساكن ذهب ليقوم بإمضاء حضور فى عمله و فى عودته إلى المنزل ( حب يشوف نفسه على البواب ) 

إلى بعض الأغنياء المستبدين على مثل تلك الفئات ألا تعلم أن الفقراء سيدخلون جنه الخُلد قبلك ؟! أنت لن تدخلها قبلهم بل هم من سيدخلوها قبلك أرأيت ؟ أنت لست أفضل منهم ! قد يكونوا أفضل منك عند الله فلا تظلمهم حتى لا يحرمك ظلمهم من اللحاق بهم فى الجنه 
لا تظلمهم لأن دعوه المظلوم لا تُرد ! 
لا تقبل عليهم ما لا تقبله على نفسك و أسرتك ! 
كُن عادلاً فى معاملتك مع الجميع و لا تُحاسب الفقراء بمعاملتك السيئه لفقرهم ! 

البواب هى معنه تستحق التقدير كأى مهنه لأنه لم يذهب ليعمل بالبلطجه ليحصل على رزقه فهو بقادر على الإجرام و إصابتنا بالفرع و أخذ المال منا رُغم عنا و لكنه لم يفعل ذلك و يعمل عمل شريف حتى و إن كان بسيطاً , إذاً يجب أن نقدره و نحترمه 
إذا جاء أحدهم للعمل يُفضل العمل بالبلطجه على العمل بإحدى الأعمال البسيطه نظراً لسوء معامله مجتمعنا لأصحاب الوظائف البسيطه 
فمثل هذه المعامله هى أحد الأسباب التى وضعتنا عند حد أنتشار أعمال البلطجه التى توفر للبلطجى أنه لا يستطيع أحد التطاول عليه 
لماذا تحتاجون من يصيبكم بالذُعر كى تحترموه ! 

أرحموا من فى الأرض حتى يرحمكم من فى السماء 

و إلى لقاء أخر نلقتى ^_^

لـ ياسمين جمال 
30\8\2012
لـ ياسمين جمال 
30\8\2012

الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

أحياناً ننتظرهم رغم أننا نعلم أنهم لن يعودوا أبداً












أحياناً ننتظرهم رغم أننا نعلم أنهم لن يعودوا أبداً !
قد يعودوا بأجسادهم و لكن لن يعودوا أبداً بأرواحهم المعهوده
لن تعود أشخاصهم التى ظنناها هم  , و لن تعود صفاتهم التى أحببناهم بها
أصبحوا لنا مجرد خيالات عشناها أياماً قليله و سرعان من أنكشف الستار
حتماً لن يعيشوا حياه بأكملها يخفون حقيقتهم خلف أقنعه أرتدوها أمام البعض أو حتى أمام الجميع 
قد يكون هناك إشارات سابقه ترشدنا لحقيقتهم و لكن عُميت أعيُننا عنها بإرادتنا أو بدونها 
و لكن فى النهايه قد يضع الله لنا الحقيقه كامله و يكشف أمامنا حقيقه ذلك الشخص كى نَفيق سريعاً
حينها لا نستطيع أن نُغمض أعيُننا عن الحقيقه و إلا يكون اللوم علينا حقاً 
يجب أن نتحسب وجود مثل هؤلاء فى حياتنا دون علم منا و لكن يجب أيضاً أن نكون على يقين بأن لهم يوماً يتعرون فيه من أقنعتهم 
و يظهر ما حاولو إخفائه ! 
ما زلنا ننتظرهم أى ننتظر من يمتلك تلك سمات تلك الأقنعه و لكن يملكها حقاً و لا يرتديها فقط ! 
مــا زلنا على قيد أنتظار من نستحق أن نمنحهم لحظات الأنتظار المُشبعه بثقه بأنهم رائعون و يمتلكون قيمه حقيقيه و لا يفقدون قيمتهم بمرور الوقت بل تزيد .
لــ ياسمين جمال 
29\8\2012

الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

لا أركان كمثل أركانى !
















توغلت بها تلك النفس التى تدعى "أنــا" أخشى أن أنطق أسمها حتى لا أصاب بالغرور الذى قد يدمر تلك " الأنا " 
يفزعنى بعض الأركان المصابه بالظلام الدامس داخلى و أريد أنتزاعها بقوه ,
ذلك الشبح يطلقون عليه " الوهم " أبحث عنه فى جميع الزوايا كى أطرده خارجى ! 
لكنى لا أراه , أخشى أن يكون معانقاً روحى .. 
أصابنى اليأس المزمن و أبتعد الأمل عن طرقاتى فى إيجاد ذلك الشبح فتيقنت أننى لست مصابه به 
و فى طريقى للبحث عن النجاح فى ذلك الطريق الذهبي الذي سلكه الكثيرون قبلى 
رأيت ناطحات السحاب التى أصبحت بجانبها لا شئ 
عملاقه هى ! لا تشبه البُنيان المعتاده , يندهش البعض برؤيتها و يُعجب بها الكثيرون 
ينظرون لها فى شموخها المُشيد على أرض صلده و جماهير مكدسه حولها تنظر و تتمنى أن تصل لهذا الأرتفاع ! 
و أخرى لم تتجاوز الـثلاث طوابق جانبها و لكن جمالها و روعة الأستمتاع برؤيتها لم تجعل فرقً بينها و بين تلك الناطحات 
حينها علمت جيداً أن شبح " التوهم " يسكن أرجائى فكنت أتوهم أنني أمتلك ما يمتلكه هؤلاء و لكن وجدتنى أقف لأشاهد فقط ! 
علمت أننى فى الحقيقه واحده من  الجماهير المكدسه لــ الناطحات و تلك المنازل الرائعه 
يطاردنى ذلك " العفريت الملثم "  و لكنى أعرفه جيداً ,
*
*
إنه الغرور ! 
الذى لطالما أحاول الهروب منه طيله عمراً قضيته فى هذه الحياه ! 
أخشى أن أصاب به فأخسر كل شئ
إنه يسلب الأنسان صحه البصيره و يسلبه حب الناس
 و يسلبه كل المعانى الساميه التى قد تتسم بيها البشريه 
لم أخشى فى حياتى ( عفريت ) كهذا .... 
عُدت من تلك الطريق الذهبيه مره أخرى فوجدتها لا تلائمنى و أنا لا أملك ما يؤهلنى لإكمال ذلك الطريق 
و أصبحت الآن مهمتى هى البحث عن شبح التوهم الغير مرئي
و أتيقن أنه يسكن أرجاء روحي متطرقاً لتسليمى لــ" عفريت الغرور"

فأللهم أحمنى من نفسي و أسلمنى من شر الوهم و الغرور يا أرحم الأرحمين .

لــ ياسمين جمال 
22\8\2012

الاثنين، 20 أغسطس، 2012

نقطه تحول !






تذهب ناحية أمها وتسألها هل أبى مسافر قريباً من البحر الأبيض المتوسط؟! 
تجيبها الأم إيجاباً 
فتسألها مرة أخرى متى سيأتى؟
فتجيبها الأم: الله أعلم 
تذهب الفتاة وتكتب رسالة إلى والدها.... 
أبي حبيبي اشتقتك كثيراً، متى سوف تعود؟ أسأل أمى دوماً فتجيبنى بالله أعلم! 
اسأل الله كل يوم متى سيعود أبى! 
اكتب لي أنت متى ستعود فى خطاب أخر! 
لقد تشاجرت مع أحمد شقيقى البارحة لأنه قال لي أنك لن تعود مجدداً 
هو لا يعلم شئ ويقول هرتلات...
رسمت لك فى الخطاب صورة لبعض الكعكات التى صنعتها مع أمى 
اختر واحدة لكى أصنعها أنا وأمى لك عند عودتك 
إلى اللقاء يا أبى ..
ذهبت الفتاة إلى والدتها 
 وطلبت منها أن تصنع من تلك الخطاب مركباً ورقية 
 بسبب إنشغال الأم لم تلاحظ أن الورقة مكتوب بها كلمات بخط ابنتها المتكسر المتعرج 
وصنعت لها بالفعل مركباً بتلك الورقة...
أخذت الفتاة تلك الورقة سريعاً وذهبت بها ناحية الشاطئ...
ألقت بمركبها الصغير المحمل بكلماتها لوالدها فى مياه البحر الضئيلة على الشاطئ..
أخذت تراقب مركبها الصغير وهي تختفى شيئاً فشيئاً وسط الأمواج ذاهبة إلى الشاطئ كل يوم لتنتظر من والدها رسالة...
ولكن الموجة التى تحمل جواب رسالتها لم تكن تصل أبداً! 
حتى أصبحت ذات الــ 14 عاماً فأخبرتها والدتها أن والدها تزوج من أخرى وأنجب منها أطفال أخرين ولم يحاول السؤال عنها هى وشقيقها أبداً،  لم تُرِد الأم أن تخبرها بذلك فى صغرها كى لا تجعلها تتربى على كره والدها! 
فأجابت أمها إذاً هو لن يجيب على الرسالة التى أنتظرها كل يوم منه أمام الشاطئ..
تعجبت الأم ولم تهتم وظنتها هرتلات إثر صدمتها...
 فى هدوء يحمل حزنها وخيبة أملها أحضرت ورقة كتبت بها
 "لا تعود فأنا لم أعد أريدك" 
وصنعتها هذه المرة هى بنفسها "مركباً ورقية"..
ألقت برسالتها لمياه الشاطئ دون أن تنتظر جواب على رسالتها 
فرت إلى المنزل فلم تُطِق النظر إلى البحر فهو يذكرها بكل ما لا تحب هى تذكره! 
ومنذ ذلك اليوم وصاحبتنا تتجنب النظر إلى البحر لتهرب من حزنها الدفين .. 
فمثلما يهرب البعض للبحر ليشكون له همومهم،
 هناك من يهرب منه لأنه يحمل فى طياته أحزانهم وآلامهم


لــ ياسمين جمال 
20\8\2012

الخميس، 16 أغسطس، 2012

بع بع السمنه و العنوسه يتحدان !














كثيراً من أمهات جيل الثمانينات يخشون السمنه و يعتبرونها ( عفريت الزمن ) و خاصه لبناتهن فإذا أمتدت كروش أولادهن إلى مترين و ربع المتر أمامهم لن تُزعر الأمهات بمثل ما تُزعر عندما تكتسب بناتهن 3 كيلو جرام فى وقت ما ! 
يصيبها القلق الشديد و تبدأ تراوغها الأفكار التى لا أعلم مصادرها الحقيقيه التى إما أن تكون من كوكب ( سوعباط ) الغير موجود فى الواقع , أو تكون بعض المبادئ التى ورثتها الأمهات من الكائنات الفضائيه المنقرضه منذ زمن بعيد ! 
-الفتاه السمينه بــ ( تــــعنس ) المصطلح الغريب الذى أصاب فتيات و أمهات المجتمع بالزعر حتى تعدت شهرته شهره المحقق كونان
-الفتاه السمينه تشمئز صديقاتها من التعامُل معها , الكلمه التى تتغنى بها أمهات كثيره لطفلاتهن فى الصغر ليحفزهن على التقليل من الطعام  ليخسروا 10 كيلو جرامات غير مكترثين بأن تلك الفتره هى فتره تكوين أجسامهن التى قد تؤثر عليهم سلباً بعد الزواج و الإنجاب و قد يصابوا بالأنيميا الحاده حتى و إن كانوا سمينات بعض الشئ  لا أعلم أهو أسلوب لــ (سد النفس ) أم هو أسلوب لــ ( التكريه فى الطعام ) و فى كل الأحوال جميعها أساليب فاشله 
- الفتاه السمينه ليست جميله و تكون أقبح صديقاتها , السلاح التى تضغط به الأمهات على بناتهن فيصيبوهن بحاله من الأكتئاب الغير متعمده التى قد تتسبب فى خلق نظره عدوانيه لدى الطفله تجاه الطعام أو الوالده نفسها !  
و من المواقف الشهيره التى عادةً ما تسردها بعض فتيات جيلنا الحالى أنهن عندما كان فقط يحاولت الدخول إلى المطبخ 
ترسل الأم بالمخبرين ( الأخوات ) أو تأتى بنفسها  ( لـتقفش المتهم ! ) 
فأصبحت البعض منهن يعتبرن الطعام جريمه قد يُعاقب عليها القانون المنزلى !  حتى أعتادت البعض سرقه الطعام الذى تحبانه خلسه فى المساء أو فى أوقات خروج الأم من المنزل و لكنها عاده ما تُقفش أيضاً  فى النهايه فالأم تقيم جميع الأحتياطات الازمه لتكشف أى محاوله لألتهام الحلوى أثناء غيابها فتقوم بعدها واحده تلو الأخرى قبل الخروج من المنزل و بعد العوده تتأكد أن العدد لم ينقُص 
كل تلك الأساليب تُربي العدوانيه داخل الأطفال فلهم كل الحق أن يعيشوا عمرهم كجميع من حولهم و ليس من ذنبهم 
أن الهرمونات التى ورَثها لهم الأب و الأم كانت هرمونات تصيبهم بالسمنه و تصيبهم بالحياه الغير طبيعيه المليئه بالمشاحنات 
فلا تعاقبوهم على ما كنتم أنتم السبب فيه حتى لا تربوا بداخلهم شعور بالكره ناحيتكم أو ناحيه ذكريات الطفوله أو ناحيه الطعام نفسه 
دائماً ما تخشى الأم من ( العنوسه )  التى قد تصيب أبنتها لأنها سمينه !! 
و تظل تضغط على الفتاه لكى تقلل طعامها حتى و إن وصل إلى قليل من طعام الأرانب ( الخس و الجزر ) 
فتُربي الفتاه على كره الخضراوات و كل ما يتعلق بالأنظمه الغذائيه و تأتى أفعال الأم بنتيجه عكسيه تماماً تؤدى إلى أمران إما أن يتحققا سوياً أو يتحقق إحداهم إما أن يتربى داخلها شعور بالسخط تجاه طفولتها البائسه اليائسه و النتيجه الثانيه و الأرجح هو أن تدخل الفتاه فى سمنه مفرطه غير طبيعيه تزداد عن ما كانت عليه بعشرات الكيلو جرامات و يكون كل هذا بسبب النظام التربوى الفاشل التى أتبعته الأم ظناً منها بانها تعمل لمصلحه أبنتها !! 
هنا نجد أمهات لا يهمهن على أى أساس أختار رجل ما أبنتها و لكن كل ما يهمهن أن يجملن سلعه و كأن الفتاه شكل و حسب 
خطــأ كل الخطأ فهى تقوم ببيع شخصيه أبنتها و مميزاتها لمن يراها أجمل و ليس لمن يقدر عقلها و أسلوبها ! 
و هذه أكبر جريمه قد وقع فيها أمهات كثيرات فى تلك الفتره 
أنهن استعملن أسلوب تربوى خاطئ تماماً فى تربيه أطفالهن و أذنبن كثيراً بحقهن ! 
و يبقى الوضع على ما هو عليه و على المتضرر اللجوء للقضاء 

لــ ياسمين جمال
17\8\2012 



الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

أدعي على أهل بلدي و أكره الى يقول أمين

أنا أشتم أوك أقول المصريين دول هايفين تافهين اضرب انيل اى حاجه انا حر مصرى لمصرى يبقى محدش يتحشر فى النص
و لا طنط أمريكا تدخل تطبطب و تهدى النفوس 
و لا عمتو إسرائيل تدخل تصلح الأمور 
هما الاتنين عاملين زى عواجيز الفرح عاملين قال جايين يباركو للعروسه و هما جايين يقطعوا فى فروتها فى نص فرحها 
و لا الحاجه كلينتون تنطلنا كل ساعه و التانيه اكنها خلفتنا و نستنا يا ستى كنى بقى و أتهدي زياراتك تقلت 



كان نفسى مصر تبقى بباب و جرس و الباب ليه عين سحريه الى يضرب الجرس تبص من العين لو حد حشرى تدخل و متفتحلوش و تسيبه ملطوع بره لحد ميحرم يجي يخبط عليك تانى 
أنا أزق صحبى ماشى اوقعه ادشدشه ,, اجيبله صف سنانه الارض اوك انا حر مصرى لمصرى احنا الاتنين راضيين او مش راضيين بنتخانق مع بعض محدش ليه فيه 
انما تيجي انت من فوق ولد خونزير و تعمل بشو بشو تموتهولى أكلك بسنانى و مخليش فيك حته سليمه 
أوعى تفتكر أن الخنقات و الأنقسامات الى بتشوفيها يا طنط امريكا فى التلفزيون دى معناها ان السكه سالكه لاااااااااااااا انتى غلطانه 
أوعى يا عمو اسرائيل تفتكر أن أول مأنت تخش فى فئه هتتحالف معاك على التانيه  ,,
 ( عند أمه يا أدهم ) 
إحنا نولع فى بعض أه ماشى أخوات و بتتشاكل أنما يجي حد من بره يفكر يخدش ضافر حد فينا ننسفه نسف 
يا ريت بقى الناس الى عماله تقولك مرسى 
و الى بيقوله الاخوان 
و الى بيقولو 6 إبريل 
و الى بيقولو حركه كفايه 
و الى عمالين يخونو فى بعض  .. 
متمسكليش فى أخوك و تسيب عدوك الله يخليك بلاش عبط بقى ! 
تمشى فى الشارع واحد يقولك هما الاخوان السبب اصلهم فتحوا المعبر 
طب الاخوان غلطوا و فتحوا المعبر او مرسي غلط و فتح المعبر بلاش الاخوان علشان فى ناس هتتحمق 
هل مرسي دلوقتى هو الى قتل الجنود ؟؟ 
حد يرد عليا مسمعتش رد يعنى ؟؟ 
مش  هو إحنا بقى سبنا العدو عمل أيه و ماسكين فى أخويا غلط فى أيه 
أخوك لو و انت بتلعب زقك وقعت رجلك أتكسرت هل هو كان قاصد أنو يكسرلك رجلك ؟ 
لااااااااااااااا  
إنما عدوك لو بعد مأنت وقعت قام جاى و غارز سكينه فى ضهرك هل هو مش قاصد ؟ 
لا طبعا قاصد و متعمد كمان ! 
ده الى حصل لو مرسي غلط و فتح المعبر فهو غلط بس مكنش يقصد يموت الجنود 
إنما العدو الحقيقى هو الى موتهم و أستحاله مسلم يموت أخوه المسلم و هو صايم ,,
 أســتحاله !
 أنصار عمو شفيق ماشيين يقولولك مرسي هو الى عمل كده 
طب افتح التلفزيون بذمتك و دينك مرسي اصلا يعرف يعمل حاجه فى حياته :D !! 
مرسي و لا بيعمل كويس و لا بيعمل وحش هو قاعد كده يقولك هننتقم و يبص لعمو طنطاوى يقوله صح يرد عليه طنطن يقوله و ماله يخويا صح طبعاً و خلاص على كده 
توفيق عكاشه بقى عامل زى الرقاصه الى يجبوها فى اى فرح علشان ترقص و تزغرط اهو هو بقى الرقاصه الى بترقص و تزغرط فى كل فرح يا ريت يعنى منمشيش ورا كلام الرقاصات ده احنا حتى فى شهر كريم 
و اللهم إنى صائمه :D  ! 

لــ ياسمين جمال 
8\8\2012

الأحد، 29 يوليو، 2012

إعلانــــــــات رمضان شئ يدعو للإشمئزاز

و أنتقالاً من أنا أنا دلوعه بابي كل يوم بغير دولابي



لــ أزاى تدفعله و أنت متعرفوش طب أفرض فــــلســـع و ملــقتوش ( لأ, ناصحه يختى ) 



طــ بعاً دنيا سمير غانم بقت عامله زى نيلى و شيريهان لازم تطلعلنا فى رمضان زى الفانوس !

___________________________________________________

أنتقالاً من راجل يا حسام و هووووووب و الهوب متخليش الدمعه تفوط 



لــ فى شعر ما بين الرجوله و --- الى هما مكملوهاش فى الإعلان !! 


فى دكتور الله يمسيه بالخير السنه الى فاتت علق على إعلان بريل الأولانى و قال أنها شركه غبيه و عملت الأعلان لا تتماشى مع سمات المواطن المصري و بطريقه ميقبلهاش نفسي أعرف الدكتور ده عمل أيه لما شاف الإعلان ده رمضان ده و لقاهم مصممين على المبدأ ,, 
أكــــــــــيد أنتــــــــــــــحر خلاص !! 
__________________________________________________

و من عربيات الفرحه إلى بتلف شوارع مصر من السنه إلى فاتت
لنفس العربيات إلى لسه عماله تلف شوار مصر لحد السنه دى
و مع ذلك لم يحالفنى الحظ أنا و ألاف المصريين إن لم يكونوا ملايين مشوفوهاش ؟!!
متسبوها على راحتها يا جماعه ميمكن بتحب تصيف فى جمصه !



____________________________________________________

شبسى جامبو من قبل رمضان و هو مبيخلصش سبحان الله 



و لما رحت أشتريته قولت أتسلى فيه 3 أو 4 أيام  
خلص فى يوم واحد ؟! 
حاجه من أتنين يا أنا إلى طفسه يا إما الأعلان بيستهبل ..؟!

___________________________________________________

السنين الى فاتت أم نبيل كانت سبنى فى حالى الدنيا صيام أعمل أيه أصل أنا خرمان و هى الى مكتسحه الأعلانات 
السنه دى بقى أتصالات و موبينيل قالوا إشمعنى أم نبيل يعنى ؟؟!! 
قاموا أتصالات عملولنا أنت جميل متقولش على نفسك كده 



و فودافون وقعت الديكور على دماغ ماما كريمه قبل متفرد جناحتها و سمير غانم و فاروق الفيشاوي !! 

_________________________________________________

أوبا بقى على بيض العيون الى جواه الماظ حر 27 قيراط :D
 و أوبا على ده و ده و ده الى جواهم ألماظ 
و أوبا على تقل دم الى جايبنها تعمل الأعلان أصلا :S 
و أوبا بقى و بقى و بقى على أم ده عيل رزيل جاى يقولها مش هقولك سر ( سر لما يلهفك يا بعيد فقعتلى المراره ) 

_________________________________________________

البت لسه صغيره صغيره على أيه بقى 
زمان سعاد حسنى كانت صغيره على الحب دلوقتى البت الى سارقه لبس سندرلى دي 
صغيره على ملوخيه بالسمنه الفلاحى قال يعنى طريقه الطبخ بالسمنه الفلاحى غير العاديه 
و دى لو فلاحى أصلاً  كلو ضحك على الدقون يا أوختشى بلاش تنساقى ورا الشائعات و فى الأخر تطلقى من كذب الأعلانات 

_________________________________________________

أبويا أبويا الله يخربيتك عملت أيه .؟؟!  بلع أبوه و بلعه ؟؟ عجبك كده كان لازم تدافع يعنى و تعمل هركليز ؟! 
عملت أيه بقى علشان تبلع الواد و أبوه ؟؟ 



أكلــت أيس كريم صح ؟؟ 
طب تمام أوى أنا هاكل الأيس كريم ده و أروح أبلع أى حد مضايقنى 
و كل واحد دكتور مضايقه فى الجامعه مدرس مزعله فى الفصل واحد رخم بينم عليه ليل نهار يستدرجه و يكلمه و يبلعه 
تمام كده ؟؟!! تمام أوى .. إحنا ناس زى الفل و الجيشطه 

__________________________________________________



البنك الأهلى المصرى هيعمولك أى مشروع صغير ماشى يا سيد الناس ؟؟ ماشى فل 
يعنى المدرسه هتفتح حضانه و الى عاوز يبقى فطايرى هيفتحوله محل فطير
و الى بيحب الميكانيكه و الظروف رمته فى التمريض هيفتح الورشه بتاعته 
و الى عاوز يشتغل حلاق هيفتحوله كوافير رجالى 
لا و أيه القسط بعد سنه و لو مدفعش بعد سنه و المشروع مشتغلش هيتحبس ده بقى إلى الأعلان مجبش سيرته فى حاله فشل المشروع أو تأخره فى الربح مثلاً 
السؤال هنا أيها البنك مينفعش تخلى الطالب الى جاب 97.5% يدخل طب لان ده مكانه بدل مهو اترمى فى تربيه ؟؟! 
و الى جاب 98.5% يدخل طب  لان ده مكانه المفروض ؟؟ 
طبعــاً لو عملت كده فى الحاله دى بس كلنا هنصدقك و هنسقفلك كمان و هنهتفلك لو عاوز 
___________________________________________________



رمضان قرب يخلص و أنا لحد دلوقتى معرفتش أيه هو نستنى 
بس عاوزه أعرف الأخت صحبه مون مون مالها ؟ 
بيكاتا بالشامبنيون أيه الى هتاكلها عند نستى هو كل حاجه فى الدنيا أكل 
فضحتونا الله يفضحكوا ! 
___________________________________________________



سيرين عبد النور عملت روبي من هنا و قلبت إعلانات من هنا بعد ما الناس كرهتها 
و بقت بترمي سلامها على أصحابها واحد واحد بالدور و فى حاجه بينها و بين حد بيور بس بصراحه الواحد ملحقش يلقط اعلان 
بس بصراحه اختيارهم للالفاظ توحفه بالذات كلمه ( أربعه )  مش الرقم لا الى هى بلبعه يعنى حاجه سو ناااااااايس 

_____________________________________________________

وفى النهايه أحب أقلكو الأعلانات ما هى إلا دحك على الدقون و خراب بيوت و هبل فى الجبل و جبلايه القرود 
لو مصر عملو فيها رقابه على الأعلانات مكنش تدنى مستواها كده 
أن شبكه تشين بالشبكتين التنيين فى إعلاناتها 
و لا إن يكذبوا و يقولولك سمنه بريحه و طعم الزبده و التانيه فلاحى و هى مش فلاحى و لا هباب 
لو كان فى حاجه اسمها شروط للإعلانات كان زمنتانا دلوقتى فعلا بنشوف الحقيقه فى الاعلان مش افوره و اخفاء للعيوب 
لو مكنش فى ناس هايفه أكيد مكناش شوفنا إعلانات زى دي و غيرها من الأعلانات الى حياء الواحد منعه أنو يتكلم عليها 
وصلنا لدرجه متدنيه فى الأعلانات لا نحســد عليها إطلاقاً


لــ ياسمين جمال 
30\7\2012

الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

فى أحضان العاصمه















شعرت بملل ينتابها و يتخلل أرجاء روحها فقررت الخروج لعل ضجه شوارع العاصمه تؤنس وحدتها 
تحركت نحو خزانه الملابس أرتدت أزهى ما لديها من ألوان و فى حركه رشيقه نحو المرآه أخذت تدور و تنظر لنفسها 
تناولت بعض أدوات التجميل لتبرز جمالها لم تثقل فى وضعه و لكنها وضعت القليل الذى يمنح و جهها هدوء 
أخذت تحدق بوجهها فى المرآه ثم أمسكت بقطنه و ضعت عليها قليلاً من مزيل المكياج و بدأت فى إزاله كل ما وضعته على وجهها 
ثم قالت : هكذا أفضل و أكثر براءه ! و أبتسمت أبتسامه ملائكيه تناولت حقيبه يدها ثم خرجت من المنزل فى دوران رشيق نحو حذائها التى ما إن أرتدته حتى أغلقت باب المنزل ... 
و فى وسط شوارع العاصمه المزدحمه أرتسمت على وجهها بسمه سحرت كل من نظر إلى وجهها البشوش 
و فى أثناء مرورها بجانب بائع حلوى غزل البنات وقفت لتشترى 3 منها فهى تحبه كثيراً و يمنحها ذكريات تسعد بأسترجاعها 
أكلمت طريقها نظرت إلى تلك صاحبه الوجه الأكثر براءه على الإطلاق و لكن تهبب بفعل عوادم السيارات 
طفله رقيقه و لكنها تملك من جَلَد التحمُل ما جعلها تسير على أرضيات الشوارع المليئه ببقايا الزجاج المكسور و الفضلات الحيوانيه 
و فضلات إهمال الأنسان بعدما يأكل طعامه مثله كمثل الحيوانات التى تلقى بأى شئ فى أى منطقه , يستقل أحدهم سياره فخمه من أغلى أنواع السيارات و يلقى ببقايا الفول السودانى و اللب من الزجاج يظن نفسه أدمياً بتلك السياره و لا يعلم أنه غير ادمى بذلك التصرف , 
تنظر له تلك الصغيره فى سخط مبتعده بما تحمله من عقود الفل و ما أن أقتربت صاحبتنا منها حتى أعطتها واحده من الحلوى التى أشترتها منذ قليل نظرت لها الطفله نظره تملؤها الرضا و أعطتها فى كل براءه عقد من الفل الذى تبيعه ثم أنطلقت بعيداً ظلت صاحبتنا تراقبها وجدتها تفتح الحلوى و تلقى بغلافها الورقى الشفاف فى سله المهملات البعيده فى نهايه الشارع و برغم قدماها الحافيتان إلا أنها سارت حتى نهايه الشارع لتلقى بالورقه بينما أخرين لا يسيرون خطوتان بالسياره و أحذيتهم  الأنيقه ليلقوا قليل من قشر السودانى 
أكملت سيرها بعد أن أنتابها قليل من الحزن على تلك الملاك الصغير الذى ألقت به الأقدار إلى الشارع 
قابلت فى طريقها المطعم التى تحبه كثيراً دخلت و لم تهتم أنها تدخله تلك المره بدون أصدقاء أو أهل أو حتى حبيب 
دخلت و أستقلت منضدتها المفضله و طلبت طبق الفيليه الخاص الذى تفضله 
تناولت طعامها و غادرت المكان بعد أن دفعت كل الحساب و أكملت رحلتها وسط ضواحى العاصمه 
وجدت أنها ليست وحيده إلا فى منزلها و لكن عندما تصبح وسط الأخرين تشعر أنها لم تفقد أحد بعد و أن الحياه ما زالت تمتلئ بأُناس هى لم تعرفهم بعد و لكنهم موجودين ,, تشعر بالأمان فى وسط أرجاء العاصمه أكثر من شعورها بالأمان فى منزلها 
رأت بائعه الفل مره أخرى فأسرعت نحوها  و كأنها تعرفها منذ زمن و قبل أن تصل لها على الجانب الاخر من الشارع كانت قد أصبحت تحت أنقاض  تلك السياره الفخمه ذاتها التى سائقها لا يعرف عن السلوك الأنساني شئ  
و ما أن فتحت صاحبتنما عينتيها فوجدت نفسها فى فراشها جانب الشخص الذى أصبح زوجها و ملئ وحدتها منذ 4 أيام فقط ! 
أبتسمت و قبلت جبهته ثم نهضت من الفراش لتقوم بتحضير الإفطار 

تمت ,,,
لــ ياسمين جمال 
24\7\2012

الاثنين، 23 يوليو، 2012

هي و الظل !













أنقطع التيار الكهربائي فجأه ,, فأتجهت نواحى الشموع لتشعلها 
بكل حرص أشعلت الأولى تلتها الثانيه تحركت فى حرص شديد نحو المنضده 
و تنثر بعض قطرات الشموع الذائبه لتثبت شمعتيها على المنضده 
تتحرك فى بطئ شديد نحو أريكتها المفضله  مراقبه لظلالها الملاحقه لها على الجدران 
عادت للخلف ثم تقدمت مره أخرى للأمام , أتخذت خطوه يمين ثم قفزت عده قفزات 
أخذت تصنع أشكالاً بيدها و تراقب الظلال على الجدار 
تناولت إحدى المخدات و أخذت ترقص معها و تخيلت و لو أنها ترقص مع حُلمها الغائب لوقت ما 
أخذت ترقص فى رشاقه شديده و تدور يميناً مره و شمالاً مره أخرى لم تشعر بنفسها و لم تفق من حلمها 
إلا بعدما فاجئتها الكهرباء بعودتها الغير مرغوب فيها هذه المره .. 
فتفاجئت بواقعها حيث أنها لا ترقص مع ذلك الشخص الذى كانت تتخيله 
وجدت نفسها حامله المخده فألقتها و ينتابها راحه و كأنها رقصت معه 
أنقطع التيار مره أخرى و لم يترك لها فرصه لتعايش الواقع و كأنه تمنى لو أن يعيدها لما كانت فيه 
و لكن هذه المره كانت تحدق بظلالها تحديقاَ أخذت تراقبه مره أخرى و تقفز و تتحرك يميناً و شمالاً 
و تدور و تذهب كل  هذا بين ضوء الشموع و الحائط 
أستلقت على الأريكه و أخذت تفكر من تملك فى حياتها مثل هذا الظل ؟؟ 
والديها قد تركوها منذ أكثر من 4 سنوات فى حادث سياره و تركوها هى وشقيقها الأكبر ليواجهو الحياه هم 
و عندما أنتقلت جدتهم للعيش معهم و ملأت حياتهم التى فرغت فجأه بعد رحيل والديهما رحلت هى الأخرى بعدما أصبحت لهما أباً و أماً
أصبح الطابع الغالب على منزلهم هو الحزن و لكن سنه تلتها الأخرى و أعتادا على ذلك و بدأت الحياه تفتح أبوابها أمامهم 
أصبحت هى تمثل أباً و أماً لشقيقها و أصبح هو يمثل لها عائله بأكملها كانا يتقاسما الفرحه و الحزن 
كان لا يعرف معنى الترفيه بدونها و هى لا تعرف كيف يكون الأمان إلا فى حضرته 
حتى جاء يوماً و أختطفت قلبه إحداهن و تزوج و أنتقلت شقيقته للعيش معه هو و زوجته و لكنها لم تكن تروق لزوجته 
بعد أن قامت الزوجه بمحاولات عده لمضايقه الشقيقه الصغرى نجحت فى القضاء على جميع ما تملك الشقيقه من نقاط صبر 
فأضطررت للعوده لمنزلهم القديم دون إبداء الأسباب و حتى لا تتسبب فى المشاكل لشقيقها 
عندما سألها أخبرته أنها تشتاق لمنزلهم كثيراً و هكذا تباعدت عن شقيقها أيضاً 
حتى من أحبت ذهب و لم يعد بعد و لكنه وعدها أنه سيعود يوماً 
و لكن تلك اللحظه هى وحيده و لا تمتلك أحد كهذا الظل أبداً ,, 
فاجئها التيار بعودته و حينها أختفى الظل و لم تجده مجدداً ,, أصابها الحزن فحتى الظل قد رحل 
و لكنها قررت هى أن الظل هو أوفى من يصحبها دوماً و أصبحت تعشق لحظه أنقطاع التيار و تنتظرها 
على الأقل فإنه يظهر يزورها أحياناً و لا يختفى عنها كالأخرين و إذا أحتاجته بشده 
أغلقت جميع الأنوار بالمنزل و أضائت الشموع لتجلس مع الظل و تشكى له و تروى له 

تمت .,,

لــ ياسمين جمال 
24\7\2012

الأحد، 22 يوليو، 2012

حادث زواج || الجزء السادس و الأخير












غادر هو المكان و هى بدأت فى التحدث لنفسها بصوت تسمعه هى فقالت لعله إنسان طيب القلب و لكني لا أطيقه و لعله إنسان فى طابعه ( الغلاسه ) و يمتلكها كهوايه 
و لعلنى أمتلك حظ سئ ليكون أول تعارفى به حادث سياره 
 لا أعلم و لكنه يؤدي دوراً قصيراً فى حياتي و سينتهي قريباً و سأرتاح أنا 
فوجئت بصوته من بعيد يقول ( أخدت أجازه بالتليفون و جبتلك أيس كريم كمان ) 
أدارت وجهها لتتأكد منه فوجدته هو يظهر من وجهه صفين أسنان منفتحان على العالم 
و على وجهه علامات سعاده و بهجه لم ترها بوجه أحد من قبل 
ما تملكها إلا أن تضحك و تنخرط فى ضحك عميق و يده تمتد لها بالأيس كريم 
و هى تنتشله من يده التى تتراقص فى الهواء 
قالت له لماذا عدت ؟؟ 
قال : أريد أن أتعرف على صديقاتك لعلي أجد واحده تناسبنى بعد أن ننتهي من ذلك المسلسل 
قالت : أتركني أنتقى لك من تناسبك 
قال : لا مانع إذاً و لكن ( أتوصى ) 
فضحكت هى و قالت لكن لعل ظنك يخيب فصديقتى لن تأتى  و أعتذرت منى 
قال لها : لا مانع إذاً أن أصطحبك لمكان ما 
قالت : ما هو ؟؟؟ 
قال لها : لا تتعجلى و لكنى أحتاج للتحدث إلى أحدهم و لم أجد سواكى 
شعرت صاحبتنا أن هناك حزن دفين فى قلب هذا الرجل يشبه حزنها كثيراً 
و لكنه قد يكون أكثر أختفاء ,, ذهبت معه فهناك حلقه ذهبيه فى يدها ترتبط بالحلقه الفضيه بيده و قد تجعلها لا تخاف منه كما تخشى الغريب 
ذهبت معه آمله أن تفرج و لو جزء بسيط من همه 
و عند البوابه نظر و قال ألا تخشين الذهاب معى 
نظرت له و أومئت برأسها قائله لا 
نظرتها كانت تمتلئ بأبتسامه لم يرها من قبل فتهلل قلبه و كأن الطريق قد فُتح له 
و عندما وقفا أمام جراج السيارات نظرت له قائله سأستقل سيارتى و أتبعك 
قال : لا ,,  نريد أن يصل كلانا بسلام 
فضحكت و قَبِلت الذهاب معه 
وجدت السياره تتوقف و ما إن نزلت حتى وجدت منزل قد تساوى بالأرض 
فتات الجدران الملقاه على الأرض تشهد على حياه جميله كانت تملئ ذلك المكان 
لا تتعجبوا فالحياه الجميله و الذكريات الرائعه تظل تلتصق بالأماكن و يشعر بها حتى من لا يعرف عنها شيئاً و لم يعايشها 
بجانب المنزل بمتر و نصف تقريباً هناك منزل جميل و لكن واضح أن الحياه أقلعت عنه منذ سنوات و أن من به قد رحلو عنه تاركي الفراغ يأكله يوماً تلو الأخر
المنزل يقف و كأنه باكي على المنزل الذى أطاح به الزمن أرضاً
أخذها التأمل كثيراً فلم تسنح لها الفرصه أن تنظر لصاحبنا و ما أن ألتفتت حتى 
لمحت الدموع تفر من عينيه , خشت أن تضعه فى موقف محرج فأدرات وجهها سريعاً و كأنها لم تراه ,, حتى سمعت صوته الذى وصفته فى تلك اللحظه بالخافت المتقطع
و هو يقول هنا كان المنزل يصادق منزلنا المهجور يقف بجانبه دوماً و لم نجده أبداً قد أستدار عنه أو تركنا يوماً 
هنا كان منزل أول فتاه يخفق قلبي خفقاً لها 
و ترتعد عيناي من جمالها 
و تملأ حياتى أمل فى غداً أفضل 
كنت أرى جميع الفتيات سيئات و أنها الفتاه الوحيده التى تشبه الملائكه 
 كنت أحبها كثيراً هى ( بنت الجيران ) 
التى عشت طفولتى طولاً و عرضاً معها و بصحبتها 
أنا من علمتها ركوب الدراجه 
أنا من شاركتها اللعب أكثر من صديقاتها الفتيات 
أنا من شاركتها طفولتها و هى من شاركتنى طفولتى 
حتى ألتحقنا بنفس الجامعه ونفس الكليه و درسنا سوياً 
لم أفاتحها بحبي لها و لكنها كانت تشعر به حتماً 
تمنيت أن تسمح لي الفرصه أن أخبرها عن ذلك الحب الذى كان يسكن فى أرجاء قلبى
يجعله كالمدينه الكبيره التى لا يسكنها الكثيرين و غابت عنها الفرحه 
و ما إن دخلتها هى ملأتها بهجه و سعاده و لم تجعلنى وحيداً ذات مره 
لم أصبح وحيداً إلا عندما سقط ذلك المنزل على أسرتها جميعاً و هى أيضاً 
عندما رأيت الجثث الخمس تخرج أمامى تتلوهم جثتها شعرت أن الحياه قد توقفت هنا 
أصبحت أنا الجثه السادسه التى تلتهم و لكنها ما زالت تتحرك 
لم تصبح الحياه أمامي سوي مكان لا أرغب فى الإقامه فيه بعدها 
ظنا والدى أن بأنتقالنا من المنزل سوف أتناساها و لكنهم على خطأ 
لم أكن أمتلك أصدقاء سواها و لم أكن قريباً من أهلى كما كنت قريباً منها 
كنت لا أسجد سجده إلا و دعوت الله أن يغفر لها و يجعل مثواها الجنه 
لم أنساها بعد فلسانى يدعو لها قبل أن يدعو لنفسي 
تنصت إليه بإهتمام شديد و تشاركه بعض الدموع التى تناثرت على وجهها 
ثم ينظر إليها قائلاً : لا أريد أن تضيع الأخرى منى أيضاً و لن أنتظر وقتاً 
إضافياً كى أخبرها بما أكنه لها ..  
أنتى من طرقتى أبواب قلبي و أستطعتى التسلل إلى أبواب حياتى المغلقه التى دائماً ما توصد أمام الجميع , أثير غضب الجميع لأنى أرفض الجميع من بعدها 
و لكنكي أقتحمتى تلك الوحده التى لطالما كانت تقتلنى يوماً تلك الأخر 
أنتى من أعدتى إلى قلبى الحياه بعدما أحتضر على فراش الموت 
منحتيني الأمل دون أن تشعري  
تزداد ضربات قلبها بل أصبح يركلها ركلاً 
و كأن جسدها ينتفض 
نظر لها فوجد وجهها يتخلله الدهشه و الإرتباك ,, 
فقال لها سريعاً 
أتوافقين على الزواج مني ؟ 
نظرت له و قالت أريد أن أعود للمنزل 
حزن كثيراً و شعر أنها لا تستطيع أن تعبر عن رفضها 
و أعادها للمنزل و كأن عيناه ترجوها أن توافق 
و ما ان أغلقت باب غرفتها حتى أنتابها بكاء عميق لا تعرف هى سببه 
أتحبه أم تشفق عليه أم تكرهه أم لا ترغب سوي فى التخلص من الأخر عن طريقه 
سمعت أمها البكاء الصادر من الغرفه فأتصلت بصديقتها والده ( عريس الغفله ) 
سريعاً لتسألها فما أن سألت الوالده أبنها 
فقال أظن أننا سنضطر لإنهاء الخطبه قريباَ 
هو فعل ذلك لأن المسلسل لا يحتاج وقت فى المستقبل أكثر من يومان 
و يحاول التمهيد لأمه ,, لم تخبر والدته صديقتها بما قاله أبنها 
و لم تحاول أن تزيد هموم أبنها الذى يظهر على عيناه الحزن 
فلم تسأله عما حدث و لكن 
لابد و أن أحدهم يطرق هاتفه و يريد التحدث إليه 
ما إن أنتشله حتى وجد أسمها الذى لم يترك له الفرصه يطرق الهاتف أكثر 
فرد سريعاً بصوته الحزين الذى يغلبه الأمل فى موافقتها 
 و أخذا يتحدثا طويلاً و أنتهت المكالمه بعد أن أغلق باب غرفته و لم يخرج منها لمده يوماً كامل ..
لقد أخبرته صاحبتنا أنها موافقه لأنها تحتاج إليه أكتر مما يحتاجها هو 
لكنها طلبت منه وقتاً مناسب ليتحول فيه المسلسل إلى حقيقه 
و ما زال صاحبنا فى أنتظار لحظه تحول المسلسل إلى الحقيقه ! 

تمت ,,

ياسمين جمال 
23\7\2012