الثلاثاء، 22 أكتوبر، 2013

خالي من الأخلاق






كنت سر في حياتي !
-        فضحته الأيام ... دون أن يدري مدى الفضيحه التي أصابته
حتماً يجب أن نبحث له عن عروس كي ( نداري الفضيحة )
-        عرَته ألاعيبه من القيم التي تكسوه خارجياً بينما دواخله فقيرة منها
تشكو دواخله من بخلة في منحها بعض من تلك القيم التي يتظاهر بها على الأخرين
-        فر ضميره هارباً منذ اليوم الأول في حياته البائسه التعيسة
حتى الأن لم يعثر أحد على هذا الضمير فحتماً قد مات الضمير المسكين فى حادث سيارة و لا يمكن أستبدال الضمائر أو شراء جديد
-        رسم أمام الجميع صورتة كما يتمنها و ليست كما الواقع الذي يعيشة
تماماً كما فعل جوني فى مسلسل الكبير عندما سافر إلى هوليود و سرد عن واقع مختلف تماماً عن ما حدث لة

ينطق لسانه بالقيم التي لم تعرفها أخلاقه يوماً قط !
يدعي أننا فى بلد الا قيم و يشبه اللبن منزوع الدسم كل الفرق أنه منزوع القيم فهناك من يتبعون أنظمه غذائيه و لا يحتاجون سوى أشخاص منزوعه القيم مثلة تماماً ,, فلربما سيحتاجه البعض و يتقبلونة منزوع منة أعز ما يملك أي شخص على وجه الأرض
( القيم)
كان مركزاً ترتاد عليه الأخلاق السيئه للتعلم كيف تكون أسوء و أسوء ..
فقريباً قد يُمنح درجة الدكتوراة في علوم الكذب و التمثيل و الخداع و النفاق و لا بأس من علم التسبيل رغم أنه من العلوم النادرة بين الرجال .

لم أتخيل أنة يوجد ممثل بارع كما كنت مع جميعهن
لعل ستلحقك لعناتهن و دموعهن التي أذرفت على من لا يستحق
فتجعلك تتمنى أن تُقبل أرجلهن كي تذهب عنك تلك اللعنات
أرقد في خداع دام سنوات و أراد الله كشفة ..

ياسمين جمال
22\10\2013