الخميس، 12 يوليو، 2012

لو مش عارف أسأل











دائماً ما كان يُقال لنا جمله حفظناها عن ظهر قلب مُنذ طفولتنا و إلى ألآن , ألا و هى " لو مش عارف حاجه أسأل ! " 
دائماً ما كانت تقولها لى أمى قبل مغادرتى إلى المدرسه و عند باب الشقه كل صباح يجب أن تُذكر تلك الجمله 
حتى أصبحت فى 3 أبتدائي و فى الدروس الخصوصيه من الواضح أن المدرسين قد توارثوا الجمله من أمى العزيزه 
و أصبحت أسمع تلك الجمله بشكل يومي و كما يقولون " الزن على الودان أمر من السحر " 
و بعد سنوات عده أضطُررت لتنفيذها بعد كوارث قد أصابت كل من حولي إثر محاولاتى للإعتماد على نفسي دون السؤال 
و كنت دائماً ما ألاحظ " المويسه " لا يفعلون سوى شيئان طيله اليوم الدراسي ,,
 يسألون المعلمين فى ( فقره شرح الدرس الجديد ) و يجيبون فى (فقره التسميع) 
فحاولت أن أفعل مثلهم و مثلما تُلح امى دوماً بهذا فأصبحت لا أفعل شيئاً سوى أن أقول 
( ليه و أزاى و يعنى أيه و أمته و فين و كل الأسأله الى تخطر على بالك  ؟ زي الولد بتاع إعلانات يعنى إيه مدينه فى إعلان سيتى لايف ) 
إلى أن أصبحت أمى تصرخ بوجهى  ( يا بنتى مش كده , أرحمينى ! ) تباً , أليس هذا طلبها التى طلبته منى منذ سنوات , مع ظهور بعض العلامات على وجهي التى وصفتها أمى و هى تذكرني بتلك الأيام ( بالإسبهلال ) 
أصبح المدرسين يشكون فى قدراتي العقليه و أنى غير طبيعيه , تباً , أليس هذا ما يطلبوه دوماً ليتخلصوا من مشاكل أستكشافى للواقع
أصبحت أمهر من يسأل فى فصلى كله حتى أصبحت أمهر من  ( المويسه ) فى الأسأله ,, 
و لكن معتقاداتى فى أنني إذا سألت سأصبح ( مويسه ) مثلهم , لم تتحقق فما زلت كما أنا 
إلى أن أتصل إحدى المعلمين بأمى شاكياً كثره أسألتى و إضاعتى لوقت ( الحصه ) و يومها لن أنسى العقاب الذى نلته فى حرمانى من أكل الشيكولاته لمده تقرب من شهر تقريباً و مخاصمه أمى لى كان هذا لى هو أقسى عقاب تعرضت له فى صغري بعد عقابى على أول كذبه كذبتها فى طفولتى 
و مع أول سؤال خطر فى ذهنى بعد ذلك العقاب و الإقلاع عن تطبيق جمله " لو مش عارف حاجه أسأل "
كان السؤال الذى يتردد على ذهنى هو كيف هناك أحتمال فى وجود كائنات أخرى على الكواكب الأخرى ؟ 
لم أسأل بالطبع و عُدت إلى الأستكشاف مره أخرى و جلست فى شُرفه منزلنا و أخذت أحدق بالسماء و بين سوادها الحالك فى منتصف الليل قبل أن تستيقظ أمى لإعداد الفطور قبل الذهاب إلى المدرسه  أخذت أبحث عن تلك الكائنات و أتخيل أشكالها 
ساعدني خيالى الواسع على تخيُل قرود بذيلين و أحصنه تملك الأجنحه و تطير و كائنات لها رأس إنسان و جسم ما يسمونه بالسلعوه
وقد يكون هناك كائنات فضائيه يرتدي رجالها الجونلات و ترتدي نسائها ملابس فضيه لامعه ( تقريباً كانوا رقاصات ) 
إلى أن أستيقظت أمى و قامت بضبطى متلبسه و أنا أفتح الشرفه لنهايتها و الناموس قد ملأ المنزل :S كل ما لاحظته هى هو الناموس 
بينما أنا ذهبت لأكمل نومى و زارتنى الكائنات الفضائيه فى أحلامى 
و مع الصباح الباكر ذهب للمدرسه و جلست طوال اليوم غير منتبهه لأى كلمه يقولها المدرسين أو حتى أصدقائي من حولي 
كل ما أفكر فيه هو الكائنات الفضائيه و القرود ذات الذيلين و الأحصنه الطائره إلى أن أنتهى اليوم الدراسي و عُدت إلى المنزل 
و لاحظت أمى شرود ذهنى الدائم و عدم أنتباهى للأحداث التى تدور حولى , لاحظت نظرتها تلك التى دائما ما تبدأ بعدها بالأسأله المتلاحقه ( مالك ؟ مالك ؟ مالك ) و أنا أكتم تساؤلاتى و أحاول أكتشافى لها بمفردي دون مساعده أحدهم 
و فى الليل دخلت إلى مكتبه منزلنا و أخرجت كل الكتب الموجوده بها باحثه عن كتب عالم الفضاء من موسوعه الباب الأخضر التى كانت مفضله لى فى صغري أخذت أبحث بها عن الكائنات التى تعيش فى الفضاء و لكن دون جدوى لم يذكر الكتاب سوى أنه من المحتمل أنه يوجد حياه على أحد الكواكب التى أكتشفوا وجود الماء به و لكنهم لم يوضحوا نوع تلك الكائنات 
تخليت عن تساؤلى الذى أرقنى أياماً ,, و تخليت عن نصيحه أمى ( لو مش عارفه حاجه .. أسألى ) 
:) و ما زال البحث جاري عن القرد ذو الذيلين و الراقصات و الرجال ذوى الجونلات و الحصان الطائر  ...................



لــــ ياسمين جمال 
12\7\2012

8 التعليقات:

Hoda Allam يقول...

ههههههه عجبني اوي سردك للحدوتة و سخريتك من الكلام .. تقريبا كانوا رقاصات :D

طبعا انتي بعد ما عرفتينا قابلتي كل الكائنات الفضائية اللي كان نفسك تلاقيها :D

yasmeen gamal khodeer يقول...

:D مهو ملهمش تفسير بشكلهم ده الا رقاصات :D اكييييييييد انا دخلت عالم الفضاء نفسه :D

habiba يقول...

طريقتك حلوة طبعًا فى السرد ^_^..
وأعتقد ان تجربتك كانت صعبة بالنسبة لطفلة...وجميل منك محاولة الاكتشاف بنفسك..
دمت بخير حال :)

MEROOooOOoo يقول...

بقى السؤال الرخم ده يعمل فيكى كل ده

القرد ذو الذيلين و الراقصات و الرجال ذوى الجونلات و الحصان الطائر ...................
ربنا يعينك فى رحلة البحث

جميلة أوى الحكاية وطريقتك فى السرد روعة

yasmeen gamal khodeer يقول...

شكرا يا حبيبه نورتينى :) .. هو جميل لكن بيتسبب فى كوارث بصراحه :D

yasmeen gamal khodeer يقول...

لا مخلاص اكيد رحله البحث توقفت لما كبرت عرفت أنى محاولش اعرف علشان حتى العلماء لسه ميعرفوش :D

نورتى يا MEROOooOOoo

Sara يقول...

عالم الفضاء محير أصلا :DD

بس عمومـًا المدرسين بيتخنقوا من الأسئلة و الأهل كذلك :)

مش عارفة ليه !

المفروض إننا نسأل عن الحاجات اللي احنا مش فاهمينها و مش عارفينها

لأن السؤال دا هو اللي بيميز الناس اللي بتفكر و عندهم استعداد للإبداع من غيرهم :)

Keep asking

و ما يهمكيش حد :)

و بالتوفيق

لينا السيد الهريجى .Ph\L.s.H:) يقول...

ههههههههه هما الامهات كد دايما ي ميما يقولولنا الحاجه و لما نعملها يزعقوا :] بس فكك انا هاجى ادور معاكى عن الكائنات دى عشان انا بحب ادعبس فى الحجات لغريبه :) مقال عسول يا ميما استمرى :* :)

إرسال تعليق