الأربعاء، 9 مارس، 2011

و لتفتح صفحات الامل يا قلبى :)

عندما أظلمت الرؤيه أمامي ,,,
و أبتعدت قلوب المقربين عنى ..
و ضاقت الطرقات من حولى ..
و أمتلأت الارض بالاشواك ..
و أمتلأت السماء بالغيمات ..


و أصــبــح ـــت ,,,,,,,,,,,

أقف وحدي بالطريق أنتظر
ضوء شمس الامل لتشرق ..
عوده القلوب المهاجره ..
وضوح الطريق امامى ..
صفوه السماء التى تغمرها ضوء شمس الامل ..



و لكن كيف الطريق إلى ما تمنيت فقلبي يضيق يوما تلو الاخر!!

فلم أجد سواه ليسمعنى ..
و لم أجد سواه ليغيثنى ..
و لم اجد سواه ليريح قلبى ..
و لم اجد سواه يغفر لي ..
و لم اجد سواه يحبنى بدون مقابل ..
و بعطينى بدون حدود ..

ربي .. ,,



أشعر بالامان  عندما ارفع زراعى الى السماء ,,
و اغمر راسي فى الارض ساجده له  ,,
فأشعر بأنه معي ,,
 فيطمئن قلبى ..


فما إن عاودنى اليأس ,, حتى اتذكر قول ربي
 (( كلا إن معى ربي سيهدين ))

فلطالما كان الله بصحبتنا طيله أوقاتنا العصيبه
و لكننا نغفل أحيانا عن هذا !!
و بالرغم من غفلتي فما زال ربي يساعدنى
فمن سواه سوف يحبنى هذا الحب
و من سواه سيظل معي حتى و ان غفلت و اخطأت

كم أحبكــ يا ربي ,,



فقد قال ربي ( إن مع العسر يسرا ))
فأنا الان على ثقه أن ربي يخبئ لي مفاجأه و فرحا قريب



فدائما الله يبتلينا بالمصائب و لكنه يفرج عنا بعدها بفرحه كبيره تكون اكبر من مصيبتنا
و تنسينا اياها ,,
فالتتذكر كل أوقات حزنك ,
فلسوف تجد أن الله يفرج عنك بعدها و يرزقك فرحه تطيب قلبك ,

حتى لحظات أنتظار الامل فان الله يهونها علينا فيقول
( و بشر الصابرين )
( إن الله مع الصابرين )



فهانت علي لحظات صبري ,,
و ها أنا أنتظر و قلبى هادئ ,,
مطمئن لوعد ربى ..
أثق بأن الله يخبئ لي فرحه قريبه ,, ستسعدنى و تعيدنى للحياه :)

فلنحسن الظن بالله
فقد نكون التهينا فى حياتنا و أراد الله ان يرجعنا اليه
لانه يحبنا
فهل هناك حب بهذا الشكل
كم أحبك ربي.
كم أحبك ,
ما ارحمك بي ! و ما اعلمك بحالى ! و ما افرطك فى عطاياك !

فلأبتسم إذن فهناك من يحب أبتسامتى ,,
و هناك فرحه قادمه فلابتسم اذن استعدادا لاستقبالها ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق