الخميس، 27 أكتوبر، 2011

سأقتلك \\ أخر أجزاء سلمى تكتب

و لما تنزل دموعى ,,
تحرق قلبى ,,
تجرح كرامتى ,,
تضعفنى و تموتنى  ,,
بنتنا الى اتخيلناها تبطل تقولك بابا 
عروستى تموت و تبطل توصلك شكوتى 
أوضتى تضلم بليل علشان اعرف احلم بيك 
 واصحى على كابوس الفراق 
و أشوف كابوس الاهانه 
و احس كابوس الاهمال 
و أعيش واقع النهايه 


يحترمنى غيرك 
يهتم بيا غيرك 
و مشاعرى يحسها كل الناس 
و ما يفهمها ولا واحد من الناس 


أصل شفرتها كانت معاك و مأخدهاش غيرك ...... 




كرامتى و كبريائى معادوش يسمحولى إنى أفكر فيك تانى ,
كرامتى و كبريائى معادوش يسمحولى إنى أكون جنبك تانى ,
كرامتى و كبريائي معادوش يسمحولى إنى أديك قلبى تانى ,


تفتكر دموعى الى غرقت المناديل و انا بتفرج على الفيلم الى البطله فيه موتت البطل 
كانت مجرد دموع أدام فيلم رومانسى ؟؟!! 
ده كان عياط بشحتفه !
أقولك الحقيقه كان نفسى أموتك يمكن أحس حاجه أخيره منك , 
بس دلوقتى معتش نفسى فى حاجه خلاص 
بقيت أبعد عن أى حاجه تخصك 
الكلام عنك .. 
صورك .. 
أسمك .. 
عروستك .. 
حتى اماكن تواجدك .. 
علشان مكنش لازم اتوقع منك أى حاجه و لا أى أهتمام 

و بطلت كمان اتفرج على افلام هندى !!

أشارت سلمى بإبتسامه ساخره 
و كأنها توبخ قلبها 
و فتحت صندوقها و القت بورقتها الجديده فيه 
لتغلقه بقوه و تخلد الى النوم ...

0 التعليقات:

إرسال تعليق