الاثنين، 4 فبراير، 2013

غزو الذكريات !!















جميع الأسطر و القوافي و الجمل تحمل كلمه الذكريات و لكن أحياناً لا يتذوقها من وضعها فى تلك الموضع .
فهي شئ ما قد
 يحملك طائراً إلى مستقبل تأمله ,
أو يجذبك زاحفاً إلى ماضيً لا تعلم عنه سوى الألم و حسب ,
أو يثبتك فى مكانك من الحاضر بصمغ عربي الصنع فلا تريد التقدم للأمام و لا تريد تذكر أمس ! 
"كلمه سحريه"
قد تمنحك أملاً فى غد مشرق مبتسم يحمل لك فى ثناياه النجاح الذي يطير بك فى سماء الأحلام الواسعه.
أو يمنحك خوفاً من غد أخر يتقاذفك مع الألم يمنحك شعور مأسوي فى كل مره بالسقوط و الموت ! و فى كل مره لا تموت بل تتألم أكثر و يزيد ألمك مع كل قذفه جديده فتنتهك قواك فى الخوف المتكرر فتفقد الشعور بأي شئ و تصاب بشئ من البرود الذي يجعلك كالأبله لا تبالي , لا تهتم , لا تكترث !!!!!

*لا تخشى الحزن فإن قام بزيارتك , فزيارته لن تطول ,, إنه يكتفي بدقيقه يمنحك خلاصته ثم يطير و يترك لك مذاقه المرير ! 
*أحترس من زوال السعاده فهي ضيف أحياناً تطول زيارته و لكنه عندما يختفي لا يخبرك فيتركك مدمناً إياه ,, تتمزق حين لا تجده لا تستطيع تقبل سواه ! فتشقى بعده سوء الشقاء .

و الذكريات إما أن تصطحبها الضيف الأول أو الثاني ....... فلا تمنحها أكثر من حقها حتي لا تتملك منك و من حياتك .

فأحيناً تكون الذكريات كالغزو لدى البعض تغزو حياتهم تغيرها و تعبث بمساراتها حتي تجعلهم تائهين بداخل أنفسهم ,لا يعلمون من هم و لا ماذا يريدون !! 

كن قوياً بقدر إستطاعتك !!!!! لا تترك مكاناً للغزو بداخلك ,, أسكن التفاؤل أركانك جميعها حتي تقاوم مثل ذلك العدو 

فالذكريات عندما تجد دواخلنا فارغه لا يسكنها أمل و لا تفاؤل و لا يقين بالله قد تغزونا و ترفع أعلامها السوداء بداخلنا و قد تجعلنا ندمن أشياء لم تعد موجوده فى الحاضر فنزداد ألماً و نزداد أحتراقاً ........ 

لـــ ياسمين جمال 
4\2\2013

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

بجد تحفه و جايه فى وقتها :D

mohamed amer يقول...

عاده بتبقي الذكريات احسن كتير من اصحابها :)

إرسال تعليق