الاثنين، 16 أبريل، 2012

حواء تتحدث




لأجل الحب أنتظِر قُرُون
و لكن شَخص 
يعلَم كَيف يَكون واضِح و صَريح
و يُخبرنى بِكُل التفَاصِيل 
لا يُقصِينى مِن مُشاركه الافكار و القرارات !

***


لا أنتظر من أدم أكثر من تَوقُعاتى 
فأنا لم أعُد أثِق بأحدهم إلا بأبى 
و هذ هو الإستئناء الوحيد  ! 

***


بَخيل هو أدم فى عاطِفته 
تُعطيه حَواء الحُب و الحنان 
و يُعطِيها هو الأهمال أحيانا ..
و الامبالاه أحياناً أخرى ..
و القَسوه أحياناً كثيره !

***


لن أستَطيع أن أشعُر بالأمان مع شخص 
يخشى أن يُخبرنى ما يؤلمه 
و لا يأمنى على أسراره  ,,

***


عفواً ..
فأنا لن أقبل إلا برجل
لا يجعل رأسى تدب على وسادتى إلا و أنا راضيه 
فلن أقبل برجُل يَتركنى أيام و شهور حزينه 
غير مبالى بما أصاب قلبى من أحتضار من تحت رأس حُبه 

***


إنتبه !! 
تحتمل حواء كثيراً
و تسامحك عندما تُخطئ بِحقها
, لأنها تُحبك ..
و لكن حينما تستهين بجرحها و إغضابها 
و تعيد الكَرَه مرات و مرات ,,
فحينها لا تتعجب من رؤيه إنسانه تمتلئ بكُرهك 
و الرغبه بالثأر لمشاعرها و كبريائها .. 

***


لا تستخف بعاطفه حواء ,
فقد أشبعتك أمك حناناً حتى أصبحت رجلاً
و ما زالت تمنحك إياه ! 
حواء لا تبخل بمشاعرها
 كما تبخل أنت عليها بمشاعرك !! 

***


إذا عَشِقَت حواء 
تكون على إستعداد أن تمنح كل شئ
و تضحى لأجلك بأى شئ 
و تواجه الجميع لأجلك
رغم خجلها من التصريح بمشاعرها نحوك للأخرين

***


سأحتفظ بقلبى بعيداً عن أيدي أى رجل
حتى أحميه من حماقته و قسوته 

*** 

عفواً أدم ... 
فحواء مسؤليه أنت لا تستطيع تحملها
رقتها 
و حساسيتها 
و عاطفتها 
و عطائها 
قليل منكم من يسطيع أن يصونها 
و كثير منكم من أهملها و أستخف بعاطفتها 



لــ ياسمين جمال 
17\4\2012



0 التعليقات:

إرسال تعليق