الاثنين، 16 أبريل، 2012

المشهد الأخير


حينها جلست أترقب ما سوف تعلن عنه 
ظننتك ستخبرنى كم أشتقت لى و كم أنا مهمه لك ! 
فكل أفعالك لم تكن تنم إلا عن  حب و أشتياق
ثم و جدتك تطلق الضحكات و تهرتل بكلمات غير مرتبه 
و تمزح فى وقت لا يتحمل المزاح و ساعه لا تقبل الضحكات 
تحدثت عن حُجج لا يتقبلها عقل عاقل 
ثم أخبرتنى بأن كل شئ قد أنتهى 
و عندما أعلنت نظراتك الرحيل ,, أمرت جميع ما أحمله من ذكريات أن تفر هاربه معك ! 
حزننت كثيراً لأنى أستطعت مواجهه الجميع لأجلك و أنت لم تستطيع حتى مواجهه نفسك لأجلى 
لــ ياسمين جمال 

0 التعليقات:

إرسال تعليق