الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

بين الأمل و اليأس :: الجزء الأول

أحبا  بعضهما بجنون 
و حققوا النهايه المنشوده لكل أثنان تذوقوا الحب بجوار قلبيهما 


تزوجا و أنجبا



 و لكن الحياه لم تسير معهما فى المسار الذى خططا له ,, 
كما تفعل الحياه دوماً تعترض طريقنا بحواجز 
إما نتخطاها و إما نتعثر بها .,, 
يرن هاتفه
.
.
 ليخبروه أنها قد وقعت ضحيه حادث وقد تم نقلها إلى المشفى فى حاله حرجه 
يدخل المشفى ليخبره الطبيب بأن زوجته لم يتبقى لها فى الحياه سوى ساعات قليله 
فيدخل الى زوجته ليقف بجانب يدها و يقبل جبهتها
ويتحدث معها برغم أن الطبيب أخبره أنها بغيبوبه و لا تدرى بما يحدث حولها 
:

:

:
هو::
فاكره لما قولتيلى أنك مش هتسبينى أبداً 
يومها كنا متخاصمين فتره طويله و لما رجعنا قلتلك متسبنيش تانى 
و انتى وعدتينى انك عمرك مهتبعدى عنى 
و من ساعتها و احنا مع بعض لحد مبقيتى مش بس حببتى 
بقيتى اهلى و بيتى و ام اولادى و حبيبتى و كل حياتى 
ليه دلوقتى عاوزه تسبينى !! 
مش هينفع أكمل لوحدى 
أنا جنبك و محتاجلك .,.

هى ::
إنه يحدثنى !
إنه بجانبى !
ليتك تعلم أنى أسمعك جيداً و أعي كل ما قولته ,,
أصمد و لا تفقد الامل فسأقاوم لأجلك ...
لا تبكى فما زلت أشعر بك و ما زال قلبى ينبض بحبك ,,
أننى أقاوم لأجلك فقط , 
لم أحب تواجدى فى الحياه الا لأكون بجانبك دوماً ..
تعلم جيداً أنى لن أرحل و أتركك 
تعلم جيداً أنى لم أخلف وعداً عاهدتك به 


يدخل الطبيب و يتحدث مع الزوج بالقرب من باب غرفتها ليخبره أنها تحاول المقاومه 
زوجتك لديها رغبه قويه فى الحياه و اذ أستمرت على تلك المقاومه 
فمن المتوقع أن تخالف توقعاتنا كأطباء 



أعتبروها تهييس فراغ كبت لكن أنا مش  محترفه فى الطريق القصصى 
و إلى أن القاكم فى الجزء القادم لكم منى أطيب التحيات :)) 



4 التعليقات:

abdullah yasser يقول...

تهيس إيه؟؟؟؟؟؟؟؟ لو كان ده تهيس أنا نفسي أبقى مهيس علاطول :)))

yasmeen gamal khodeer يقول...

دوك عبدالله ^_^ على طول رافع من معدنياتى سعيده بوجودك :))

ftat aleslam يقول...

بجد رائعه جدا ربنا يوفقك يا جميل واستمرى ع كدا انتى انسانة موهوبة

yasmeen gamal khodeer يقول...

:)) ثانكس

إرسال تعليق