الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

بالدقائق و الثوانى ,,,

فتحت دولابها و أنتقت فستانها بعنايه 
\
ظلت يدها تمر على جميع محتويات الدولاب 
-
-
حتى توقفت عند فستانها القرمزى 


فضلت أن يكون محتشماً كما أحبها أن تظهر دائماً 
أرتدته ,, و وضعت قليل من مساحيق التجميل لتبرز جمالها 
ثم ذهبت نحو هاتفها و جلست لتنتظره يقول لها 
لقد وصلت حبيبتى أنا فى أنتظارك ,, 
لقد مر الوقت 
خمس دقائق 
عشر دقائق 
15 دقيقه 
20 دقيقه 
25 دقيقه 
30 دقيه 
هل أحادثه فقد تأخر عن موعدنا كثيراً 
لا .. سأنتظر قليلا لعله بالطريق , 
35 دقيقه 
سأحادثه ..
تضع يدها نحو الهاتف , 
لا سأنتظر بضع الدقائق الاخرى .. 
45 دقيقه 
تضع يدها نحو الهاتف و تدعس زر الاتصال ثم تغلق سريعا ,,
سأنتظر حتى التاسعه .. 
التاسعه ,,
تتصل به فيخبرها أنه يشاهد التلفاز 
لقد نسي موعدهما ,, 
فأغلقت و لم تذكره انه على موعد معها منذ ساعه 
سرعان ما تحول حلمها السريع فى رؤيته إلى كابوس 
كانت تظن أنها كباقى الفتيات من أحبها ينتظر موعد رؤيتها بتلهف  
لكنها كانت مخطأه .. 
لم يتوقع أن مثل هذه الأشياء الصغيره قد تكسر بداخلها شعيرات دقيقه من مشاعر متداخله 
-
-
أنه يحبها أكثر مما يحب كل رجل حبيبته 
أنه أفضل رجل بالعالم 
أنه يحبها أكثر من أى شئ أخر 
كل هذا يهتز بشده أمام مواقف إهمال أدم لقلب حواء ,

ما زال أغلب سكان كوكب المريخ يجهلون كيفيه التعامل مع سكان كوكب الزهره 
ما زال كل من الساكنين ينظر لنفسه فقط و لا يحاول أن ينظر للأخر 
ما زالت الأنانيه هى طابع بشرى موجود بالجميع قل بزياده الحب 
فالعلاقه بين الانانيه و الحب علاقه عكسيه 
حيث ,,,,,,,
كلما زاد حب الانسان لشخص ما زاد تفضيله لهذا الشخص على نفسه 
 و ابقاء راحه هذا الشخص على راحته الشخصيه
و تقديم مصلحه هذا الشخص  على مصلحته الشخصيه 
هذا هو الحب الذى يبدل حياتنا من  الأنانيه الى حب الاخرين 

هكذا هى الحياه 

سكان كوكب المريخ 
سكان كوكب الزهره 

ستظل الحياه قائمه بهما و لن تكمل الا بوجودهم سوياً 

ملحوظه : التوبيك ده مزدوج .. 


ياسمين خضير 
8\11\2011
تانى أيام عيد الاضحى 

0 التعليقات:

إرسال تعليق