الجمعة، 19 أبريل، 2013

رسائل الذاتيه (الرساله الأولى )

















و فى بدايه رسائلي الجديه لك أيها الـــ (أنا)
سأحدثك عن فرحه أصبحت ترتبط بوجودك و تختفي بإختفائك !
فلا ترحل عني فأبات يتيمتك و يتيمه السعاده 
لا تتركني فأنت لي نفس إذا رحلت أصبحتُ جسداً مسلوب الروح 
أصبحت قدمين يتحركان و قلب يتوقف عن النبض ! 
و رغم أن رسومي كلها عنك هي خيالات لم أتمعن بها فى واقع لم يأتي بعد إلا أنني أعرفك جيداً ,,,
أستطيع أن أخبرك عنك كالعرافات تماماً ! 
حقاً أنا عرافتك و جرِبني إن شئت ! 
لا تتعجب عندما أتحدث بلسانك و تتحدث بلساني , فنحن جسدين قُسمت بهم روح واحده ! تفرقت سنوات عديده و لكنها عادت لتجتمع مره أخرى و لكن فى جسدين لا جسد واحد ! 
أنظروا أيها الأخرون الكثيرون إلى كلماتي ...................!!
فهو فقط من يستطيع أن أرحل معه إلى القمر دون ماء , دون أن أخشى الموت ! 
هو فقط من أستطاع أن يُكمل الصوره بعدما وُضعت مثيلاتها الغير متطابقه بالمره فتقطعت أطرافها فأتى هو ليصلح إطارها ثم يكملها ! 

هذا ليس حديثاً عن الحب و لكنه حديث عن الذاتيه و الروح التى أجتمعت بعدما تفرقت .... 
هذا ليس عُرضه للمزح يا ساده و ليس عرضه للتهكم ! 
إنه فقط حقيقه و واقع لم يعد لأحد أن يغيرها 

ياسمين جمال 
19\4\2013

2 التعليقات:

mohamed amer يقول...

جميل

yasmeen gamal khodeer يقول...

THNX

إرسال تعليق