الخميس، 11 أبريل، 2013

أنسحاب حياه












و رغم قربهم منا إلا أن أحياناً بعضهم قد لا يشعر بنا فى أوقات نحتاج فيها غفرانهم لما بدا منا من تقصير ! 

دائماً ما تتعالى ضحِكاتنا و مُزاحنا لنتغلب على ما يتراكم خلفنا من مصائب تُحاول هزيمتنا بقدر المُستطاع و نحن نحاول تجاهل أوجاعها بقدر ما نمتلك من مزاح و ضحكات عاليه مستمره .
 حقاً إن  الحياه التى تكمن بداخلنا تموت يوماً تلو الأخر بينما هم يظنون أننا فى تحسن دائم .
 نستغيث بهم فى صمت و لكنهم لا يسمعون شيئاً و كأن أذانهم صُمت , فقط أعينهم ترى التقصير الذي يصدر منا تجاههم و يغفلون عن سبب هذا التقصير !!
 إننا نحتضر,, أنظروا لنا جيداً !
دققوا النظر فى تفاصيل حياتنا المليئه بأوجاع لا تحتمل أمثالها !!
 نحتاج لكم , لا لتوبيخكم فلتوبخوا ما جعلنا نقصر !
أنظروا لنا جيداً لا تنظروا لأنفسكم و حسب فنحن نحتاج إليكم , مشاركتكم , و قلوبكم التى قد تُخفف عنا الكثير ...
نحن نحتضر فلا تنصرفوا بأنظاركم عن الأسباب و تدققون أنظاركم فى النتائج .....
الحياه تنسحب من أجسادنا شيئاً فشيئأ و كلما تعالت الضحكات كلما زاد إنسحاب الحياه أكثر .
 فكونوا لنا إنقاذ قبل أن نُسلب الحياه بالكامل ...... 


ياسمين جمال 
11\4\2013

0 التعليقات:

إرسال تعليق