الثلاثاء، 22 يناير، 2013

قهوه متلجه

أحضر فنجان القهوه و ظل أمامه لا يتناول منه رشفه واحده 
ينتظره حتى يصبح مُثلجاً ثم يبدأ فى بلعه على دفعه واحده 
يدخل دوره المياه ثم يتقئ كل ما بلعه و يعاود فعلته كل يوم 
هكذا كانت طقوسه فى المساء بعد عودته من العمل 
و لا بأس من فتح ذلك الصندوق الذى يخبئه فى نفسه ليتذكر من كانت تصنع له أجمل قهوه يرتشفها على الإطلاق 
ظل يحاول أن يشعر نفسه بمراره فراقها و لكن من الواضح أن قلبه كان لا يلين لها بسهوله 
إنها أمه التى تزوجت فتركته ثم ماتت فى حادثه هى و زوجها ..... 
كم تمنى أن يشعر من ناحيتها كما يشعر كل إبن تجاه والدته من حب و حزن على فراقها و لكن لا جدوي 
لعل مراره القهوه تجعل قلبه يحن لقهوه مثل التى كانت تصنعها أمه 

ياسمين جمال

3 التعليقات:

محمد جمال يقول...

بحس انك بتلمسى واقع
تحياتى

abdullah yasser يقول...

مؤلم جدا الإحساس ده , ربنا مايكتبه على حد ....

abdullah yasser يقول...

bs mashaa2 ALLAH , tree2t elktaaba b2et mature gdn , rbna ywf2k ya rb :)

إرسال تعليق