الخميس، 12 مارس، 2015

أبحث عن السلام الروحي و الأمان الداخلي !




هناك العديد من الأشياء التي قد تسهم في منحنا حياة أفضل و توازناً نفسياً نحن بحاجه إلية لكي نستمر في طرقاتنا وسط تلك الحياة التي يراها البعض بائسه و البعض لا بئس بها و أخرون يرونها غاية في الفظاعه ! 

عزيزي ماذا تعلم عن السلام النفسي ؟! 
-
-
-
دعني أخبرك بذلك .... 


عندما تصل إلى حالة من الرضا التام عما قد أتممته في الحياة حتى هذة اللحظه
 و لكنك شغوف بالمواصلة للوصول إلى الأفضل دوماً دون التوقف
و أنت على يقين تام أنك بقادر على الصعود ذلك الدرج و التقدم أكثر فأكثر 
و لكن هذ الأمر لا يقلقك تماماً و لا يؤرق نومك و لا يُزاحم تفكيرك و يستحوذ علية 
و دون أن تحمل هموم كيفية الوصول إلى الأعلى و تحقيق المزيد . 
و سألخص لك الأمر كله في
(أنت تملك الرضا التام عما حققته و تملك اليقين التام أيضاً بقدرتك على تحقيق المزيد) 

عندما تشعر أن الجميع حولك و يحبونك و تتغاضى عن عيوبهم مما يجعلهم يتغاضوا عن عيوبك 
عندما تتنازل عن معرفة كل من كن لك الشر حقاً دون الإضطرار لنفاقه كي تحتفظ بعلاقة إجتماعيه فاشلة في سبيل مبدأ مُطبق بالطريقة الخاطئه 
فالعلاقات الإجتماعية الناجحه أبداً لا تكون مع أُناس يكنون لك حقداً بل قد يكونون سبباً في ضغط نفسي يُفسد عليك الطريق للوصول إلى السلام النفسي 
أنت غير مضطر للأحتفاظ بعلاقة إجتماعية فاشلة تماماً و أرجوك أن لا تستعمل المثل الشعبي العظيم الذي يقول ( الي متحتاجش وشة أنهارده بكره تحتاج أفاه )
و لكن أترك الفرصة للجميع للتعرف عليك أكثر و أترك الفرصة لنفسك للتعرف على الجميع فثم أناس نراهم و لا نشعر إلا بالريبه ثم يصبحون أقرب الأقرباء . 

تمتع بكل ما يمكنك الأستمتاع بة لا تحبس نفسك داخل زجاجة من الروتين و لا تغلق الباب أمام أحتياجات نفسك للإبداع ,, جرب كل شئ حتى و لو كنت غير مختص فية فقد تكتشف أشياء لا تعلمها أبداً عن نفسك و ستخرج من أعماقك طاقة سلبية هائله لها القدرة على تدميرك في أي وقت و جعل منك جثة تسير على قدمين و حسب  

هل سبق و أن منحت لنفسك الوقت للتأمل ؟ 


أجلس فجراً أو في الصباح الباكر وحدك أجلس جلسة معتدله  و أغمض عينيك و لا تجعل عقلك يعمل 
فقط أشعر بالرضا عن جميع الأحداث السيئه التي ممرت بها أنظر لها بروحك لا بعقلك و تقبلها و أنت على تمام العلم أنها الخير لك و أن سواها كان قد يجعلك في حال أسوء 
أحمد الله على تجربة سيئه و لكنها جعلت منك شخص جيد و صنعت لك حياة أكثر وعياً 
أشكر الله على ألم قتلك في وقت ما و لكنه منحك قدره على السعادة أكبر من ذي قبل و قيمة لها أثمن من ذي قبل 
أتعلم كيف تشعر بالأنتماء لجميع تفاصيل حياتك ؟! 
تلك هي تفاصيلك , تلك هي ما صنعك أنت  , هذا كلة يجب أن تكون في غاية الأمتنان له 
أحتوي تفاصيلك الحزينه و السعيده معاً و أشعر بالرضا التام لكونك مررت بهم . 

لا تفكر كثيراً بعمق سلبي قد يودي بك إلى الجنون ! 

لا تتعجل الحصول على من يشاركك حياتك و يقاسمك إياها فتقع في من لا يناسبك 
إذا وجدت الحب حقاً فتأكد أنك أحببت !
و ذلك التأكد لن يأتيك إلا إذا كنت ترى بوضوح عيوب من أحببت و تقبلتها و وجدت أن لا مشكلة في التعايش معها 
لا ترهق قلبك في أشياء لا تنفعه و مع أناس لا تنفعه 
إذا وجدت الحب تمسك به إلى ما لا نهايه ........ 



السلام النفسي شئ عظيم إذا وصلت إلية فأنت من أسعد الكائنات الحية التي وجدت على وجه الأرض ... أبحث عن السلام النفسي و أبذل مجهودا حتى تصل إلية و لا تيأس أبداً في الحصول علية ! 
كن طاقه إيجابية متحركه تساعد الأخرين لا طاقة سلبية قد تسهم في أنهيارهم ! 
عندما تفرح أجعل الجميع يفرحون معك و عندما تحزن حاول أن تُفرح الأخرين فتفرح . 


أمتلك شعوراً بالسلام تجاه العالم أجمع !

أحبوا فالحب أمان داخلي ,,, 
و أرضوا فالرضا سلام روحي ,,

ياسمين جمال
12\3\2015



1 التعليقات:

Muhammad Amin يقول...

كلام أكثر من رائع بيدي امل و تفاؤل للقارئ و يراجع نفسه و يقول الحمد لله علي كل حاجه حصلت بحلوها و مرها

إرسال تعليق