الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

تحليل عقلي لمواطن

لا أحب العنصريه
أكرههاا كثيراً 
ويصيبني العقل المتوقف عن التفكير بتشنجات عضليه 
و أشعر بغباء من كسل البعض حتى بالبحث وراء ماهيه حقيقه البسطرمه التي يبتلعها
لن أتحدث في بعض الخطب التي أعتدنا سماعها
 و لا بعض المواعظ التي لم نعد نشتهي حتى التطرق إلى الأستفاده منها 
سأذكر الكلمتين التي بإمكانهما تفجير جميع الأحاديث
كما و لو يتفجر خط الغاز بشمال سيناء

مسيحي 





(شعربت بالأنفجار الجزئي ؟)

مسلم 



 (أصبح كلي الآن ! )


ترددت كثيراً قبل الكتابه في هذا الأمر حتى لا أجد نفسي غداً
 في ضمائر الغائب و الضائع و فعل كان ..
و لكني أتخذت القرار و حدث ما حدث 

لماذا دائماً ما يجد المسلمين هذه الأيام أن الإخوه المسيحين أشد أحتراماً و إلتزاماً بالأخلاق في معاملاتهم ؟!

لماذا يجدون منهم الإلتزام الذي ذُكر في الإسلام و لا يعمل به الكثيرون من أبناء ذلك الدين ؟

إنها ليست نظريه الأفضليه فالدين كله لله 
و لا نظريه العنصريه أيضاُ فنحن كلنا إخوه في الإنسانيه 
و لكنها نظريه كميه 

سنقوم بتخيُل عزيزي القارئ و أود أن تشاركني إياه 
ما رأيك لو أنك مُعلم بمدرسه ما و خَيَرَكَ المُدير بين التدريس 
لفصلين فصل به 100 طالب و فصل به 10 طلاب 
ما هو خيارك حيال ذلك الأمر 

أعتقد أنك سوف تقوم بأختيار الفصل الذي يحوي 10 طلاب 

لماذا ؟؟ 

1- ستسطيع أن تسيطر على الفصل بشكل أفضل 
2- ستتمكن من التأكد بأن المعلومه وصلت لل10 طلاب فهذا غير مرهق 
3- سيسهل كشف الكسالى بالفصل و بالتالي قد يسبب لهم الإحراج فيتشجعوا ليكونو أفضل 
4- سيسهل إيصال المعلومات لكل طالب بالشكل الذي تطلبه شخصيته و فكره 

أما الفصل المحتوي على 100 طالب 

من الصعب جدا السيطره على 100 طالب و إيصال المعلومات و التأكد من إتمام عمليه الإيصال 
فهناك من يلعب و لن تنتبه له و هناك من يحادث زميله و لكن لا تستطيع رؤيته وسط الإزدحام و بالتالي من الصعب جداً الوصول للطلاب الخارجين عن النظام و فهم فكرهم لتوصيل المعلومه لهم بشكل صحيح و تشجيعهم على الدراسه بالشكل الذي تطلبه شخصياتهم و بالتالي من الصعب التأكد من أن الجميع على الطريق الصحيح 



هنا النقطه الفاصله فالعدديه تتحكم جداً في التطبيق 

فالدين هذا و ذاك من الله يحوى نفس التعاليم الاخلاقيه 

و لا داعي لمزيد من الشرح سيدي القارئ و حاول أن توظف هذا المثال على الشعب المصري بطائفتيه 

هذه ليست دعوه للفرقه
 بل دعوه لجميع مسلمي الوطن أن في ظل ذلك الإزدحام و التخبط أقرأ في تعاليم دينك و تمسك بها أبحث و لا تنتظر من يبحث لك و يأتيك بالمعلومه من خلال الشاشات فالدين موجود بالكتب تستطيع أن تقرأ أحاديث نبيك و تتمعنها 
 وسيرته لتتفهمها و تتفهم كيف يكون الخلق القويم 


قم بعده مقارانات بين ما أنت عليه و ما يجب أن تكون عليه
وكن أفضل 

حاول أن تجعل عقلك يعمل للبحث وراء أسباب كل شئ و كفاناً كسلاً حتى بالتفكير


و حتى و إن لم يعجبك تحليلي للموقف فيكفي أني حاولت البحث و التفكير 
يمكنك أيضاً أن تجرب ذلك فقد منحنا الله 
عقلاً
حاول أن تستفيد منه



ياسمين جمال
2\9\2013

2 التعليقات:

عُلَا وَتَدْ ~ يقول...

رائعة!
تدوينة في الصميم!
وللاسف، وسط الجمع الكبير والارقام المخيفة يُطمس صوت الاعداد الفرديه التي تُحاول التغيير.
على كل منا ان يُراجع نفسه، يبحث في نواقصه قبل القاء اللوم على الاخرين.

دُمتِ بخير

yasmeen gamal khodeer يقول...

نورتيني و أسعدني تواجدك :) شكراً

إرسال تعليق