السبت، 31 أغسطس، 2013

حضاره الفـــتي






إحنا كشعب مصري 
ما شاء الله و لا حول و لا قوه إلا بالله أثبتنا بإذن الله تعالى
إننا بننافس على المراتب الأولى لــلحصول على لقب أعظم شعب
(فتاي) 
أينعم ,, هذا صحيح  , متبصليش كده
و أحب أقلكو أن قريباً جداً جداً هنحصل عن اللقب بجداااره و شديده 
تحب تنافسنا في ده الخطوات و بكل بساطه كالأتي :- 
1- التحديد : قم بتحديد وجهه نظرك و أرصد وجهات نظر كل من حولك 
عرفت الي زيك و عرفت المخالف ؟؟ 
تمام جداً 
2- الإستدراج : أبدأ في سؤال كل من تقابله عن وجهه نظره فإن كانت مثلك فأنت لا تحتاج لإكمال الخطوات أما إن كانت مخالفه فأنتقل للخطوه التاليه 

3- الدفاع :أستميت في الدفاع عن وجهه نظرك و تحدث عنها فى كل المجالس 
حتي و إن لم يُطلَب منك إبدائها إن أشتد الحوار و وجدت الطرف الأخر يستدل بأدله و براهين و حقائق قم سريعاً بتدبير بعض الأدله و البراهين و إن وجدتها ضعيفه أمام من تحادثه فلا بأس من إطلاق سراح الخيال الواسع و لا مانع  من بعض اللمسات الخياليه
( حط التاتش بتاعك ) .
إن أقنعته كان بها و إن لم يحدث ذلك و هذا هو الإحتمال الأرجح فأنتقل للخطوه التاليه

4- التلقيح : أبدأ في (التلقيح بالكلام) عن أن مؤيدي وجه النظر الأخرى مغيبين و يشبهون وحيد القرن في مشيتهم و يشبهون التمساح فى شراستهم و يشبهون الخرتيت في غبائهم 

5- السُباب المُعلن : أبدأ في سب الطرف الأخر فوراً و إتهامه هو شخصياً بالغباء و إذا كان يصغرك سناً فلا بأس أن تقلل من شأنه و تنعته بــ (عيل مش فاهم و مضحوك عليه)
و لا بأس من بعض السُباب بالوالد و الوالده 

6- المقاطعه : قاطع كل ذلك الشخص نهائي و لا تحادثه مره أخرى و أتهمه بالعماله حتى و إن كان أقرب أصدقائك فأنت لا تحتاج أصدقاء فلديك الكثيرون و الكثيرون 
( واقفين على الباب طوابير طوابير ) 

7 - التكرار : كرر الخطوات السابقه مع غيره و غيره 

النتيجه : مبروك 

لقد أصبحت ( فتاياً ) عظيماً و عن جداره مناضلاً سياسياً بمجرد الحديث

بنت البلتاجي طلعت في الجزيره و قالت انها مماتتش و انها متعرفش ابوها قال كده ليه 
أموت و أشوف الفتاي الكبير الى فتا الفتيه دي بجد :) و خلى الشعب المصري كله يقولها وراه :D

بلاش دي عشان الناس بتوع الاتجاه المعاكس ميزعلوش 

توفيق عكاشه اتعين نائب وزير الإعلام و فجأه بعض القنوات تناقلتها و انتشرت على السنه البعض 
شوفتي الوكسه توفيق بقى نائب وزير الاعلام و فى الاخر طلع فتي 

نفسي بردو اشوف الفتاي الى فتي الفتيه دي :) 

إن كنت تريد فهم عقل أحدهم كيف يكون أنظر لطريقه تعامله مع المختلف معه بوجهه النظر إو وجدته لا يحترمها فهو ( مخه مخ بسله و يمكن اصغر ) إن وجدته يخالفها بإحترام للرأي الأخر و لم تجد في حديث السُباب و السُخريه فأنت تحادث شخص ذو عقليه مُحترمه و تربيه حاضره طيله لحظات حياته و هذا نادراً ما ستجده 

 لقد اثبتنا مؤخراً أننا شعب (فتاي ) عن جداره 

تلك هي الخطوات و لكل مجتهد نصيب :D 

عن بعض المنطق الذي أنقرض و لا داعي ذكره و لكني سأذكره كنوع من التحدث عن أمجاد قواعد الحديث بالماضي

أنت لك عقلك و من له وجهه نظر مخالفه له عقل كلاهم يعمل و كلاهم يجد حقيقه متناسبه و مختلفه تماماً كالمسائل الرياضيه قد تحل واحده أنت و زميلك  و تكون النتائج مخالفه 
لا أحد منكم يستطيع الجزم بصحه إجابته فهناك مخطئ قد يكون أنت و قد يكون هو و الله وحده هو من يعلم الصحيح فلا تتعنت في الدفاع فقد تكون مخطأ أنت لست ملاكاً و لا تفوق البشر جميعاً ذكاء فلا تضع نفسك في موقف محرج فقد يظهر خطأك في المستقبل 
و تكون أنت صغير العقل المُغيب الذي أتهمت زميلك بأنه هو المُغيب 
فلا تتعنت في الدفاع عن وجهه نظرك فلا يعلم الإجابه الصحيحه إلا مُدرس الماده
و لا يعلم الحقيقه إلا الله وحده 
لا أنا و لا أنت و هناك مخطئ يتهم الأخر بأنه غبي 
فيالا غباء كل من أتهم الأخر بالغباء .


لكي الله يا مصر 


ياسمين جمال 
31\8\2013 

2 التعليقات:

فاروق جبريل يقول...

الفتى نوع من إكمال الناقص، والناقص من فعل السلطة لا من فعل المقهور...

أحمد أحمد صالح يقول...

يمكن أكتر حاجة بتخليني أعرض أرائي أيا كانت هو حاجتي للنقد، فأعتقادي دوما هو أن الشخص في حاجة لمراحعة قناعاته اكثر من حاجته للوصول لقناعات لشكوكه، فالفعل الصادر عن قناعة يكون أشد تدميرا حين يتضح أنه كان خطأ. وعليه فالنقد يمثل أداة تقويم وتقوية فلو تعرضنا لنقد بناء فهو يمثل فائدة كبيرة بكل تأكيد.
..
واقعية جدا التدوينة، فهذا هو حالنا. وربما نحن في حاجة ماسة لعقولنا لتحليل ما ترى وما تسمع قبل أن نتخذ موقف أو نقوم بفعل إنسياقا خلف ما سمعنا او رأينا.
أشكرك.

إرسال تعليق