الخميس، 22 ديسمبر، 2011

من الجنه للنار


كم أحببته و عشقته 
كم أنتظرت يوم لقائنا طويلاً 
كم مرت الدقائق و كأتها ساعات
و الساعات كالشهور
و الشهور كالسنوات
و السنوات كالقرون 
و فقدت الشعور بالزمن 
فقدت تمميزى للأيام فأصبحت الايام جميعها لدى ليست سوى لحظات فراق أليمه 
حتى وجدت كلماته المحبه تظهر مره أخرى 
يشتعل وجهه فرحا عندما يرانى 
ما زلت أراه يختلس النظرات نحوى 
و ما زال يشير بالأشارات التى لا يعرفها سوانا 
ما زال يحبنى و بتذكرنى  , !!  
و بيوم من أيام ذلك الزمان 
فى ساعه لا أسطيع وصفها حتى الان 
فى لحظه مفاجئِه لا علاقه لها بالأوهام 
وجدت خطواته تقترب نحوى 
لقد جائنى ,, 
سأسمع كلماته الحانيه مره أخرى 
سأشعر بدفئ قربه مره أخرى 
سأعود لأحتمى به بعد كلمه يتفوه بها 
هيا قل لى ( أُحبِك ) 
ظلت نفسى تتحدث لى 
حتى قطع حديث نفسى 
قائلاً :: لا تقلقى أعلم أن كل شئ بيننا قد أنتهى و لكنى أريد أن تخبرى صديقتك أنى أريد خطبتها 
لقد كان يختلس النظرات لها عندما كانت تسير برفقتى و ليس لى 
لقد كان يشير بكلماته لها و ليس لى 
لقد كان يسعد عند رؤيتها و ليست رؤيتى 
لقد كان يحاول التقرب منها و ليس منى 
أنتهى من كلماته
و بكل بساطه طلب منى أن أخبرها أنه يحبها و يريد خطبتها 
و يريدنى أن أتوسط له عندها ,, 

ياسمين جمال
23\12\2011


فما كان على إلا أن أترك التعليقات لكم لتضعوا النهايه كيفما شئتم 
هذه المره سأترك كل منكم يكتب تعليقا يحوى نهايه من وحى خياله 
أتمنى أن تشاركونى الكتابه حتى لو بالعاميه و كم يسعدنى تعليقاتكم 


8 التعليقات:

abdullah yasser يقول...

بس ياريت الوساطة تيجي بفايدة بس :))))))

abdullah yasser يقول...

bs bgd to7fa , mo3bera f3ln , bs rbona may7otek fi elmwkef da .

yasmeen gamal khodeer يقول...

و انا مالى انا بالحاجات دى انا كبيري اكتب عنها بعد الشر عليا :D ,, لا ان شاء الله هتيجي بخير

Sara يقول...

بالجزمة و ع دماغه :D

yasmeen gamal khodeer يقول...

براحه يا ساره بس :D انا بقول حطو نهايه مش شاركو فى تهزيق بطل القصه :D

helal taher يقول...

و بكل بساطه طلب منى أن أخبرها أنه يحبها و يريد خطبتها
و يريدنى أن أتوسط له عندها ,,
وقتها..."لا اعلم ماذا حدث"الا انى فكرت مليا ثم ابتسمت ابتسامة تحوى استغراب مع اظهار عدم اهتمام للأمر ورددت قائلة:سأحاول مع انى لا اعرف ان كانت ستقبل ام لا .. إلا أنى سأتحدث إليها ..
ظهر على وجهة علامات استغراب .. وهز رأسه وشكرنى وانصرف ...
بمجرد انا ادادرا وجهه عنى..ادرت انا الاخرى وجهى وانهمرت عينى بالدموع لم اصدر صوتا لبكائى خوفا من ان ينفضح امرى الا ان عينايا لم تستطع الصمود وظلت الدموع تنزل وتوقف عقلى عن التفكير للحظات .. ثم سمعت صوتا يضج بداخلى قائلا:ماااااااا بك .. فى المرةالأولى عندما ابتعدتم لم تموتى واستمرت الحياة والان وبعد ان انتهت القصة ايضا ما زلتى تتنفسين وما زالت الحياة مستمرة ولم تموتى .. فى المرة الاولى لم يسمع لبكائك ... والان لم يأتى ليمسح دموعك..فهل يستحق بعد كل هذا ..هذه الدموع !
توقفت عن البكاء وقلت
يا نفسى كفاك سيرا للوراء
يا نفسى لقد سئمت من العناء
يا نفسى تخلصى من هذه الاوباء
كفاك يا نفسى هذا الانحناء
كفاك عطاءً فلقد تعب منك العطاء
كفاك عينايا انكسارا وبكاء
وياربى هون علىّ فأنت صاحب الدعاء



وانتهــــــت قصـــته ... ولكن لم تنتهى قصتى بعد وسأستمر بحياتى بقوة اكبر وهمة أعلى وسأنتظر مفاجآت ربى الرائعة التى سيمنحها لى قريباااا...



ده النهاية اللى جت فى بالى وانا بقرأ دلوقتى يمكن مكنش تابعت الموضوع كله من البداية الا انى تخيلته ولذلك كتبت النهاية دى والكلمات اللى انا كتبتها دى مقتبسة من كلمات ليا بس عدلتها شوية عشان تمشى مع القصة هنا...

وفى النهاية انا عايز اقول ان كتباتك بتعجبنى جدا يا دكتور وانى اتشرف انك زميلة لى فى جامعة واحدة ودفعة واحدة ..
واتشرف انى اشاركك المشاركة البسيطة فى الكتابة دى..:)

yasmeen gamal khodeer يقول...

نهايه واقعيه و عقلانيه جدا و اكيد ادت للقصه جانب تانى خالص ,,
دكتور هلال نورت المدونه و انا اسعد و الله بمشاركتك و انا الى اتشرف انى من الدفعه الجميله دى :))

غير معرف يقول...

انتى بجد مبدعه جدا جدا

Mostafa Magdy

إرسال تعليق