الخميس، 22 مارس 2012

أنا .. حاله لن يتفهموها !


كلماتى ترجف , تخشى أن تفضح ما خلفها من حقائق ما زال لا يعلم عنها أحد ,,
قلمى يخشى أن يصف شعوراً قد يُيكى من أبكاه  ..
و لأول مره أشعر بدفئ يحتوي أرجاء قلبى ليس كالذى كنت أشعر به سابقاً , 


شئ جديد يدخل عالمى الخاص الملئ بالأحلام التى لا يتفهمها سواى , 
شئ يتراكب مع معتقداتى ,
هواجسى ,
 كلماتى السحريه , 
مفاهيمي المعقده ,
 و مفضلاتى الملقاه فى أركان نفسى , 
و جنونى الطفولى أحياناً ,



شئ ينشلنى من ماضى كاد يقتلنى بكل ما حمله من كذب و قسوه  ,, شئ يدخلنى إلى حاضر شارد الفكر !
 و لكنه يحمل فى جعبته المستقبل المجهول الذى قد يكون جميلاَ كظنى به تماماً ..
أحياناً لا نكتشف الردئ إلا بعد رؤيه جوده الأفضل ,!
أصبحت أخشى كل جديد ... 
و لكن عندما تجد ذلك الجديد يناسبك و يتراكب مع دواخلك و متاهاتك الهواجسيه 
تشعر براحه تنتابك لأن ما زال هناك فى الحياه ما يناسبنا لنختاره 
-
-
-
-
-
و لكنى على ثقه أنه لا شئ على الأطلاق سوف يتراكب مع جنونى و هواجسى !!

لذلك نفسى هى أكثر من سيتراكب معى و ستتفهمنى جيداً ,,
هى أكثر من سيعارضنى و يتوافق معى ,,
هى أكثر من سيواجهنى دون مجاملات و مصالح شخصيه ,,


و كلما أنتابنى ذلك الشعور الغريب سأطرده حتماً ,,
لأنى لم أعد أتحمل المزيد من الهواجس الخارجيه و لم أعد أتحمل المزيد من الأوجاع ..
لم أعد أتحمل المزيد من الأحلام الفارغه التى لا تستحق الأنتباه !

سأترك الأقدار هى من تحدد كيف سيكون شكل المستقبل الذى أنتظره !
و سأعمل فى حاضرى ما سيجعلنى سعيده به و محققه لمستقبل أفضل منه ,

إبتعِدوا جميعاً عن معتقداتى و عن أعماقى
فلن تتفهموا كيف يسير قلبى و كيف يفكر عقلى و كيف يجن جنونى !!


أنا.. حاله !! 
و لكن لا يستطيع أن يعيشها أحد ,
أنا أنفرد بنفسى و لا أحد ينفرد بى ! 
ليس غروراً و لكنه أختلاف قد لا يتقبله الأخرين .

ل ياسمين جمال
نشرها : هدير ناصر 

4 التعليقات:

Angham Salah يقول...

جميييييييييييييله

غير معرف يقول...

niceeeeeeeeeeeeee words

Mostafa Magdy

Deyaa Ezzat يقول...

حلوة طريقة كتابتك وترتيب أفكارك

بالتوفييق دايما

yasmeen gamal khodeer يقول...

ميرسي يا أنغام :)
THNX يا مصطفى , نورت
THNX يا ضياء , نورت

إرسال تعليق