الخميس، 9 يونيو، 2011

أولى أجزاء حبه و حبه : دكتور دكتور مهندس مهندس

انت
انتى
انتم
هم
انا


جميع هؤلاء الاشخاص ولدت احلامهم ببدايه ادراكهم
جميع هؤلاء الاشخاص ولدت بداخلهم عشق لعمل ما !
و لكن  الحياه لا تعطينا كل  ما نريد و كل ما نحب  !
فهناك اولويات جعلتنا نحيد عن احلامنا و نتركها  على مقاعد الانتظار !!
و يتحول الانتظار الى ................................. 

........................  نسيان

هذه الاولويات  هم اناسا احببناهم و عشقناهم
دمائنا ,, دمائهم
ملامحنا ,, ملامحهم
اخلاقنا ,, اخلاقهم
طبائعنا ,, طبائعهم

بأختصار شديد ,, .......... نحن نسختهم المستحدثه المصغره
والد كل ما يتمناه ان يري ابنه طبيبا ,, ابنته طبيبه  ووالده تحلم نفس الحلم ايضا ,,,


فهل يحرم الابن ابويه من هذا الحلم !!؟؟


فى اغلب الاوقات تكون الاجابه لا  ,, و يتنازل حينها الابن عن حلمه
و اما ان يتناساه مع مرور الزمن و يستسلم لوضعه
و اما ان يظل يمتلك الطموح الذى يعطيه الامل لتحقيق احلامه
لا يستحق من يتنازل عن حلمه الحياه
فاحلامنا هى اختيارنا الوحيد بالحياه فكيف نتنازل عنه !!
لا تقل هناك مستحيل  ,,,,,,,
فبداخل كل منا بركان من الابداع فيما يحبه



فهى حلمها الاذاعه و لكنها طبيبه


و هو حلمه سياسه و لكنه طبيب


و هم حلمهم صحافه و لكنهم اطباء


دائما ينظر المجتمع الى كليات القمه نظره انها هى من تمنح الشخص المكانه الاجتماعيه المروموقه !!


و هذا اكبر خطا يقع فيه الجميع !

هى كلماتها كانت اجمل ما تملك منذ الصغر ..
كلماتها هى من شدت و لفتت انظار المار بها ..
قلمها هو كل ما تملك و هو من رسمها و رسم شخصيتها ..
و لكن حتى لا تكون انانيه اختارت ان تكمل طريقها بكليه الصيدله 
لتحقق حلم والدها ,,,,,,,,
و لكنها الان مجرد عامله بمهنه الصيدله
لا تبدع , لا تستمتع بعملها ,, لا تحب ما تعمل ,,,
انظر اذا حدث المضاد .......................
لقد اكملت حلمها و دخلت كليه الاعلام
ها هى اصبحت تستمتع بعملها ,, تبدع فيه ,
و ها هى تمتلك مكانه اجتماعيه جعلت الكل يتحدث عنها و عن كتبااتها
فهى معادله واضحه المعالم
تحقيق الحلم الذاتى + العمل به  = النجاح  + المكانه الاجتماعيه المرموقه
تحقيق الحلم الاخر + العمل به  = احتماليه فشل تساوى 90% + احتماليه عدم الحصول على المكانه المرغوب فيها  
و بما ان الامر معقد لان  جميعنا يريد ارضاء الحلم الذاتى و الحلم الاخر
هنا يمكننا تحقيق الحلم الاخر و الانتهاء منه ثم التفرغ لتحقيق الحلم الذاتى مدى الحياه
لكن يجب اعطاء الحلم الذاتى حقه حتى نبنبى   مستقبلا يرتقى بنا الى الامام
و حتى نستمتع بحياتنا ,,
بما نعمل ,,
و لا تجد كل صباح الطبيب الذى يلعن مهنته و يستقبلك اسوء استقبال ..
المهندس الذى يبنى المنشات و تقع ارضا بعد شهور قليله ..
المدير ( الى بيخرج كبته و همه على الموظفين الى عنده ) ..
اسمحولى اكمل بالعاميه
الحاجات دى كلها كانت بتحصل ليه ؟؟!!
كانت بتحصل علشان معظم الشعب المصرى بيعمل حاجات مش بيحبها
علشان معظم الابهات و الامهات شايفين المكانه الاجتماعيه فى وظائف معينه
مع ان المكانه الاجتماعيه موجوده فى كل وظيفه  و بتعتمد على نقطه واحده هو ان الواحد يكون بيعمل الحاجه الى بيحبها
ساعتها بس هيبدع فيها و هيطلع شغل ممتاز :) 
كل واحد ادامه المعادلتين  و كل واحد ليه الاختيار فى انو يكون سلبى او ايجابى  ,,,,,,,


و الى ان القاكم فى جزء جديد لكم منى اطيب التحيات ,,,,,


7 التعليقات:

Shakshak يقول...

فعلا كلامك مظبوط جداا ,, بس عشان الناس اللى بنحبهم ويحبونا نريحهم لازم نحققلهم أحلامهم لان دا فى حد ذاتو هدف , حتى وأن إخترنا مجال تانى ونجحنا فيه بيعتبروا نفسهم محققوش حلمهم !وعشان كده لازم نحقق أحلامهم وبعدين نتفرغ لاحلامنا :)

Sara يقول...

فعلا يا ياسمين
مشكلة لما الأب يجبر أبناءه على تحقيق حلم هو نفسه فشل في تحقيقه ... لو تركه يختار المجال الذي يريده فسينجح و يصبح علامة فيه =)
استمري عزيزتي ... و نحن ورائكِ

Mohamed Elkawa يقول...

كلنا حاسينها
شباب
واولياء امور

yasmeena يقول...

صح يا محمد و هو ده الى انا بتكلم فيه ان احنا نحققلهم احلامهم و بعدين نتفرغ باقى حياتنا لاحلامنا
نورت صفحاتى :)

yasmeena يقول...

ساره للاسف برضو مينفعش نخيب املنا لان رضاهم و تحقيق احلامهم جزء من احلامنا ,, نورتينى يا ساره :)

yasmeena يقول...

طيب تمام يا كوه ربنا معاك منور ,,

Dalia Starwalker يقول...

اتفق معاكي فيكلحرف قلتيه, بس اكيدمن برالوالدين اننا نسمعلهم, بس لوحققنا اخلامهم هم صعب نتقبل الدنيا
بابا مر بحاجة زي دي, دخل طب وهوعايز هندسة
دلوقتي بيقولي ادخل اللي انا عايزاه وماليش دعوة بالقمة ومش قمة ومرموق ومش مرموق

إرسال تعليق